عرب

اعتبره واجبا دينيّا وشرعيّا وإنسانيّا.. الأزهر يفتي بوجوب دعم الفلسطينيّين

طالب الأزهر الشريف “الحكومات العربية والإسلامية باتخاذ موقف موحد في وجه الالتفاف الغربي اللاإنساني الداعم للكيان الصهيوني”، مجدّدا تضامنه مع المقاومة الفلسطينية التي تتصدى لعدوان الاحتلال الإسرائيلي.

وشدد الأزهر، في بيان على منصّة إكس اليوم الأربعاء 11 أكتوبر، على أن “دعم الفلسطينيين المدنيين الأبرياء من خلال القنوات الرسمية هو واجب ديني وشرعي والتزام أخلاقي وإنساني”، لافتا إلى أن “التاريخ لن يرحم المتقاعسين المتخاذلين عن هذا الواجب”.
وندد الأزهر بازدواجية معايير الإعلام الغربي في التعامل مع القضية الفلسطينية، قائلا إن “التغطيات الإعلامية الغربية متعصّبة ومتحيّزة ضد فلسطين وأهلها. وهي أكاذيب تفضح دعاوى الحريّات التي يدّعي الغرب حمايتها”.
وأضاف الأزهر في البيان ذاته: “ما يمارسه الكيان الصهيوني من قتل وتخريب وإرهاب هو وصمة عار يسطرها التاريخ بعبارات الخزي والعار على جبين الصهاينة وداعميهم”.
وحول جرائم الاحتلال بحق المدنيين في غزة، أكد الأزهر أن استهداف النساء والأطفال والشيوخ العزل وقصف الأسواق والمستشفيات والمساجد واستخدام الأسلحة المحرمة دوليا “إبادة جماعية وجرائم حرب مكتملة الأركان ووصمة عار على جبين الصهاينة وداعميهم”.
وختم الأزهر بيانه بالقول: “ليعلم العالم أجمع بل لتعلم الدنيا كلّها أن كل احتلال إلى زوال، إن آجلا أم عاجلا، طال الأمد أم قصر”.
وجاء البيان في وقت تتواصل فيه غارات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزّة، متعمدا استهداف المنازل والأحياء السكنية، ما أسفر عن نزوح قرابة الـ263 ألف فلسطيني من منازلهم في غزة، حسب أرقام الأمم المتحدة.

وفي حصيلة مرشحة للارتفاع، أعلنت وزارة الصحّة في غزّة، أن عدد الشهداء جرّاء عدوان الاحتلال المستمرّ وصل إلى 1055 شهيدا، بينما بلغ عدد الجرحى قرابة الـ5184 جريحا، أغلبهم أطفال ونساء.

وفجر السبت، أطلقت “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، عملية عسكرية تحت اسم “طوفان الأقصى” ردا على انتهاكات الاحتلال والمستوطنين الإسرائيليين المستمرة بحق الفلسطينيين والمسجد الأقصى المبارك.

وتمكنت المقاومة من تحقيق توغل بري غير مسبوق في مستوطنات غلاف غزة مصحوب برشقات صاروخية ضد مواقع للاحتلال ومدن العمق الإسرائيلي.

وردا على ذلك، فقد أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن “إطلاق عملية السيوف الحديدية ضد حماس في قطاع غزة”.