استنفار جزائري لمواجهة إنفلونزا الطّيور
tunigate post cover
عرب

استنفار جزائري لمواجهة إنفلونزا الطّيور

تُكبّد المربين خسائر فادحة وترفع الأسعار... الجزائر تورّد لقاحات لمواجهة انتشار إنفلونزا الطيور
2022-11-27 14:57

أعلنت السلطات الجزائرية، الأحد 27 نوفمبر/تشرين الثاني، شراء أكثر من 20 مليون جرعة من اللقاح المضاد لإنفلونزا الطيور، بعد ظهور بؤر للمرض في عدة ولايات داخل البلاد.

وقالت وزارة الفلاحة في بيان أصدرته، إنّها اتّخذت التدابير الصحية الوقائية كافة، لحماية ثروة الدواجن عبر توفير أكثر من 20 مليون جرعة من اللقاح المضاد لإنفلونزا الطيور.

وأوضح البيان أنّ “اللقاح ضدّ الوباء يأتي تكملة ولا يمكنه أن يحلّ محل القواعد الاحتياطية الواجب احترامها وحسن تسيير تربية الدواجن”، مشيرا إلى أنّ الإجراء يهدف إلى طمأنة المختصّين في إنتاج البيض واللحوم البيضاء كافة.

وفي وقت سابق، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا وفيديوهات، تظهر نفوق آلاف الدواجن جراء إصابتها بداء إنفلونزا الطيور.

ويأتي البيان أوّل تعليق صريح من السّلطات الجزائرية على ظهور بؤر داء إنفلونزا الطيور بعدة ولايات، وذلك بعد أنّ أعلنت وزارة الفلاحة أمس السبت نيتها تسقيف أسعار اللحوم التي ارتفعت كثيرا في السوق المحلية، بهدف حماية القدرة الشرائية للمواطنين.

وكانت مصادر إعلامية محلّية تحدّثت عمّا سمّته كارثة حلّت بالمربين، مضيفة أنّهم تكبّدوا خسائر فادحة بعد نفوق أعداد هائلة من الدواجن في العديد من الولايات.

وظهر المرض لأوّل مرة بولاية المدية (أكتوبر) ثم انتشر عبر ولايات الوسط وامتدّ حاليا إلى ولايات الشرق الجزائري، إذ أكّد مختصون جزائريون أنّ البلاد تشهد انتشارا سريعا لفيروس إنفلونزا الطيور.

وأشار تقرير سابق للسّلطات الجزائرية، إلى أنّ الفيروس تسبّب في نفوق 35800 طائر في مزرعة ببلدة المدية جنوب العاصمة، فيما تمّ ذبح الطيور المتبقّية وعددها 1700.

إنفلوانزا#
الجزائر#

عناوين أخرى