استطلاع آراء يكشف عن تراجع شعبية قيس سعيد إلى مستويات دنيا
tunigate post cover
تونس

استطلاع آراء يكشف عن تراجع شعبية قيس سعيد إلى مستويات دنيا

في خضم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية ... الدعم الشعبي لقيس سعيد يهوي إلى مستويات غير مسبوقة منذ انتخابه وفق استطلاع أراء لمؤسسة "إنسايتس تي إن"
2022-04-24 16:25

كشف استطلاع للآراء أجرته مؤسسة “إنسايتس تي إن”، عن تراجع حاد في شعبية الرئيس التونسي قيس سعيد لتبلغ أدنى مستوياتها منذ انتخابه سنة 2019، وذلك بالتزامن مع تصاعد الأزمتين السياسية والاقتصادية في البلاد.

وأظهر الاستطلاع الذي نشرته المؤسسة على تويتر يوم الجمعة 22 فيفري/فبراير، أن نسبة التأييد الشعبي للرئيس قيس سعيد تراجعت بشكل كبير إلى مستوى 23.2% خلال شهر فيفري/فبراير الماضي.

ويأتي هذا الانخفاض في خضم موجة من الانتقادات الكبيرة التي باتت تقابل بها قرارات سعيد، على صعيد الشارع والرأي العام في تونس في الأشهر الأخيرة، نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي وارتفاع الأسعار، فضلا عن الأزمات المتعلقة بنقص الدقيق والخبز وعدد من المواد الأساسية الأخرى، والتي انعكست سلبا على القدرة الشرائية للمواطنين.

وأوضح رسم بياني نشرته المؤسسة مع نتائج الاستطلاع، التراجع المستمر والمتسارع لمعدلات التأييد الشعبي لقيس سعيد منذ شهر أوت/أغسطس الماضي، والتي بلغت خلالها 49.8%، قبل أن تتقلص إلى 42.9% في شهر سبتمبر/أيلول، لتصل إلى أدنى مستوياتها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بنسبة 29.1% .

وبينت نتائج الاستطلاع كذلك تقاربا في مستويات الدعم الشعبي لقيس سعيد مع كل من وزير الصحة السابق عبد اللطيف المكي ورئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي.

وفي السياق ذاته أشار استبيان آخر أجرته “إنسايتس تي إن” خلال شهر جانفي/يناير الماضي، ونشرت نتائجه على موقعها الأحد 24 أفريل/أبريل، إلى أن نسبة التونسيين المعارضين أو غير الموافقين على قرارات قيس سعيد بلغت 67.3% مقابل 29.4% من الموافقين عليها.

ويرى طيف واسع من التونسيين أن الملفات الاقتصادية والاجتماعية لم تكن ضمن أولويات قيس سعيد، رغم التصريحات التي أطلقها بعد 25 جويلية/يوليو الماضي، بشأن مكافحة الاحتكار والتهريب و”المضاربين في قوت الشعب”، حسب قوله. 

سبر آراء#
قيس سعيد#
مستويات التأييد الشعبي#

عناوين أخرى