عرب

استشهاد عدد من أفراد عائلة مراسل الجزيرة وائل الدحدوح

استشهد عدد من أفراد عائلة مراسل قناة الجزيرة في قطاع غزة وائل الدحدوح، من بينهم زوجته وابنته وابنه، إثر استهداف منزلهما الأربعاء 25 أكتوبر.

وانتشر مقطع فيديو مؤثر جدا للدحدوح وهو يودّع أبناءه باكيا قال فيه: “بينتقموا منا في لولاد.. لكن معلش إنا لله وإنا إليه راجعون”، في إشارة إلى أن الاحتلال استهدف عائلته متعمدًا انتقاما منه بسبب كشف جرائمه عبر قناة الجزيرة.

وأضاف الدحدوح رغم المصاب الجلل: “دموعنا دموع إنسانية وليست دموع جبن وانهيار، فليخسأ جيش الاحتلال”.

وما يزال عدد من أفراد عائلة الدحدوح في عداد المفقودين.

وحسب ما أوردته قناة الجزيرة، فإن المنطقة التي استُشهد فيها أفراد عائلة الدحدوح كانت مخيم النصيرات الذي لجأ إليه الأهالي بأمر من الاحتلال قبل قصف منطقتهم.
وليس استهداف عائلة مراسل الجزيرة حادثة معزولة، حيث استشهد ما لا يقل عن 19 صحفيا منذ بداية العدوان على القطاع قبل 19 يوما، فضلا عن المصابين.