ثقافة عرب

استشهاد الشاعر الفلسطيني رفعت العرعير في غزة

استشهد الشاعر الفلسطيني، رفعت العرعير، في غارة إسرائيلية بقطاع غزة، حسب ما أعلن مقرّبون منه، ليل الخميس الجمعة.

وأعلن صديقه أحمد الناعوق، على منصة إكس، إنّ مقتل رفعت “أمر مأسوي ومؤلم وفاضح وخسارة فادحة”، وذلك بعد غارات إسرائيلية شهدها شمالي قطاع غزة، مساء الخميس.

بدوره، كتب صديقه الشاعر الغزي مصعب أبو توهة على فيسبوك، أنّ قلبه “محطم”، مضيفا: “صديقي وزميلي رفعت العرعير استشهد مع عائلته منذ دقائق، لا أستطيع تصديق ذلك”.

ونعى ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعيّ الدكتور رفعت العرعير، أحد أعلام الهيئة التدريسيّة في الأدب الإنجليزيّ بالجامعة الإسلاميّة.

 ويعدّ الشاعر الشهيد أحد روّاد جيل من الكتاب الفلسطنيين الشباب الذين يكتبون بالإنكليزية.

من جانبه، قال الكاتب والصحفي رمزي بارود، عبر إكس: “ارقد بسلام رفعت العرعير، وسنظل نهتدي بحكمتك اليوم وإلى الأبد”.

كما أشاد به الموقع الأمريكي المتخصص “لِيتْرِري هاب”.      

ودرّس العرعير الأدب الإنكليزي في الجامعة الإسلامية بغزة، وكان أحد مؤسسي مشروع “نحن لسنا أرقاما” الذي جمع مؤلفين من غزة بـ”مرشدين” في الخارج، يساعدونهم في كتابة قصص عن واقعهم بالإنكليزية.

وعلى الرغم من بدء الاحتلال اجتياحه البري  لقطاع غزة أعلن العرعير إنّه يرفض مغادرة شمالي قطاع غزة، الذين كان مركز القتال.

وكان قد نشر على منصة “إكس” قصيدة لاقت انتشارا بعنوان “إذا توجب أن أموت”، ختمها قائلا: “فليبعث ذلك على الأمل، فليكن ذلك حكاية”.