تونس

اجتماع تونسي ليبي لحل أزمة معبر راس الجدير

مثّل ملف فتح معبر راس الجدير الحدودي محور اجتماع بين مسؤولين من الجانبين التونسي والليبي أمس الأحد.


وبحث المسؤولون الأمنيون آليات فتح المعبر أمام حركة المسافرين والبضائع وتسهيل انسياب العبور في الاتجاهين.  

وقال الناشط الحقوقي مصطفى عبد الكبير إن الاجتماع كان إيجابيا، حيث تجاوز فيه الطرفان بعض النقاط الخلافية.


وأضاف عبد الكبير في تدوينة على فيسبوك أن المشاورات ستتواصل بين المسؤولين من البلدين على أمل فتح المعبر في الأيام القادمة.


وأشار إلى بعض النقاط التي كانت محل خلاف وقال إن الجانب الليبي يريد  العودة  إلى التفتيش المشترك ومنع  بعض  البضائع والسيارات من التنقل بين البلدين وفق شروط خاصة الأمر الذي رفضه الطرف التونسي وطالب بمواصلة العمل  بالإجراءات المعمول بها قبل الغلق أي  يوم 18 مارس  الماضي”.

وقبل يومين جرى اتصال هاتفي بين رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، حول موضوع إعادة فتح المعبر.


  • ويعد منفذ راس الجدير شريان الحركة التجارية بين تونس وليبيا والممر الرئيسي لحركة تنقل المسافرين في الاتجاهين.