اقتصاد

اتّحاد الفلاحة: شحّ المياه والحرارة وراء ارتفاع أسعار الخُضر

اعتبر عضو المكتب التنفيذي الوطني للاتّحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري المُكلّف بالمناطق السقوية والخُضراوات والفلاحة الذكيّة، سالم رمضاني، اليوم الثلاثاء 8 أوت، أنّ ارتفاع أسعار الخُضر يعود إلى سببين؛ الارتفاع الكبير جدّا لدرجات الحرارة التي تجاوزت 50 درجة، وشُحّ المياه.
وأوضح الرمضاني أنّ المساحات المزروعة زادت بحوالي 25%، لافتا إلى أنّ ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيّار الكهربائي، تسبّبا في تساقط أزهار الخضروات وعدم إثمار النباتات.
وأشار إلى أنّ موفى الشهر الجاري سيشهد عودة توفّر الخُضر بنسقها العادي وتراجع الأسعار في ظلّ التغيّرات التي شهدها الطقس في الآونة الأخيرة.
وكان رئيس النقابة الجهوية للفلّاحين بالقيروان، عمر السلامي، قد أكّد أنّ ارتفاع أسعار عديد أنواع الخُضر على غرار الفلفل يعود إلى عدّة أسباب، أبرزها تقلّص المساحات المزروعة بسبب قلّة مياه الريّ، إضافة إلى غياب مادة الأمونيتر التي تلعب دورا رئيسيّا في حماية المحصول، خاصّة أثناء ارتفاع درجات الحرارة.
وشهدت أسعار الفلفل في الأسواق ارتفاعا رهيبا، ووصل سعره إلى 7 دنانير للكلغ الواحد بالنسبة إلى إنتاج “سيسب الكبرى” بمعتمدية السبيخة.
وتشهد الأسواق منذ أسابيع نقصا كبيرا في التزويد بالخضر والغلال، نتج عنه ارتفاع كبير في أسعارها، رغم أنّنا في “عزّ الصيف” وهو الفصل الذي يبلغ فيه إنتاج هذه المواد الفلاحية ذروته.
وقال رئيس نقابة الفلّاحين الضاوي الميداني في تصريح لجريدة الصباح، السبت 29 جويلية، إنّه “كان من المفترض أن يتمّ جني العديد من المحاصيل في الفترة الحالية وأيضا الأيام الماضية، مثل الطماطم والفلفل التي تدوم فترة جنيها ما بين 15 و20 يوما، غير أنّه بسبب الحرارة لم تتجاوز عملية الجني أسبوعا لتبقى المنتوجات في أرضها”، مشيرا إلى أنّ الحقول تضرّرت جميعها بسبب الارتفاع غير العادي لدرجات الحرارة، ممّا أدّى إلى تلف كميات كبيرة من المحاصيل.
وطال الإشكال ذاته عديد الأنواع من الغلال ومن الخُضر أيضا، ممّا أثّر بدوره في تزويد الأسواق. وقُدِّر حجم الأضرار بسبب موجة الحرارة القياسيّة في الأسابيع الماضية وبسبب الجفاف وتراجع المساحات السقويّة، بين 20 و30%، فجميع الغلال الصيفية مثل العنب والدلاع والبطيخ والخوخ، والخضر مثل الطماطم والفلفل، تضرّرت، ممّا أدّى إلى إتلاف كميات كبيرة منها وارتفاع أسعارها، إضافة إلى جفاف ثمرة الزيتون واصفرار النباتات وتضرّر الزراعات العلفيّة.

معتقلو 25 جويلية