عالم

إيلون ماسك يخسر 200 مليار دولار

 تعرّض مؤسّس شركة “تسلا” للسيارات الكهربائية ومالك منصّة “تويتر” الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، لخسارة قياسية وغير مسبوقة بلغت 200 مليار دولار، ليكون بذلك أول شخص في التاريخ الحديث تفقد ثروته خلال 14 شهرا مبلغا طائلا بهذا الحجم، وفق مؤشّر “بلومبيرغ”.

معتقلو 25 جويلية

وأوضحت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية أنّ ثروة ماسك تراجعت من 340 مليار دولار في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2021، إلى 137 مليار دولار بداية الشهر الجاري.  

وحسب تقرير “بلومبيرغ”، فإنّ تراجع سعر أسهم شركة “تسلا” التي فقدت 65% من قيمتها، هو السبب الرئيسي للخسارة الكبيرة التي مني بها ماسك.

واضطّر ماسك إلى بيع نسبة كبيرة من أسهم شركته لتمويل صفقة الاستحواذ على “تويتر” بـ 44 مليار دولار. ووفق “بلومبيرغ” فإن حصة ماسك في “تسلا” لم تعد أكبر أصوله المالية.

ويشار إلى أنّ حصة ماسك في شركة “سبيس إكس”، البالغ حجمها 44.8 مليار دولار أمريكي هي الأعلى قيمة في ثروته، علما أنّه يملك 42.2% من أسهمها، تليها حصّته في “تسلا” بقيمة تبلغ 44 مليار دولار أمريكي، إضافة إلى استثمارات أخرى، وتقدّر قيمتها بنحو 28 مليار دولار أمريكي.