تونس

إيقاف سعدية مصباح الناشطة ضد العنصرية

أذنت النيابة العمومية بالقطب القضائي الاقتصادي والمالي بالاحتفاظ بسعدية مصباح رئيسة جمعية “منامتي” الناشطة ضد العنصرية.
وأحيلت الناشطة المدنية على التحقيق لوجود شبهة تبييض أموال، وذلك في إطار تحقيقات تجريها السلطات التونسية ضد عدد من الجمعيات الناشطة في مجال الدفاع عن اللاجئين.

وتمّ إيقاف سعدية مصباح أمس الاثنين وتفتيش منزلها، إلى جانب مدير الجمعية السيّد زياد روين.

وتنشط الجمعية ضد التمييز العنصري على أساس اللون وهي مدافعة شرسة عن حقوق اللاجئين من إفريقيا جنوب الصحراء.

ونددت جمعية النساء الديمقراطيات بإيقاف سعدية مصباحي واعتبرته تضييقا واستهدافا متواصلا للمجتمع المدني.

وقالت الجمعية في بيان الثلاثاء إن “ما يمس اليوم السلم الاجتماعية في تونس في علاقة بالمهاجرين وتواتر أحداث العنف، هو نتيجة غياب كلّي لمقاربة واضحة في معالجة هذا الملف مع الاكتفاء فقط بمقاربة أمنية وجعل تونس شرطي حدود تطبيقا لإملاءات الاتحاد الأوروبي وإيطاليا تحديدا”.

وسبق أن توّجت سعدية مصباح، مع نشطاء آخرين في العالم، بجائزة سنوية في مجال مكافحة العنصرية من قبل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في أوت الماضي.

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيّد قد دعا إلى ضرورة التثبت من مصادر تمويلات عدد من الجمعيات المتورّطة في توطين المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء في تونس.