رياضة

إيقاف اللاعب الجزائري عطّال بسبب منشور داعم للمقاومة

أوقفت الشرطة الفرنسية، الجمعة 24 نوفمبر، الدولي الجزائري ومدافع نادي الفرنسي يوسف عطال، وذلك على سبيل الاحتياط بتهمة “الدفاع عن الإرهاب”، على خلفية فيديو نشره تضامنا مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
وكانت الادّعاء العام قد أعلن عن فتح تحقيق في حقّ يوسف عطال في أكتوبر الماضي، بتهمة “الدفاع عن الإرهاب” و”التحريض على الكراهية أو العنف على أساس دين معيّن”، بعد إخطارها من قبل بلدية نيس.
وارتفعت عديد الأصوات، من بينها رئيس بلدية نيس للتنديد بمقطع الفيديو الذي نشره عطال ويظهر فيه داعية إسلامي يتفوّه، حسب الشكوى، بعبارات معادية للسامية وتدعو إلى العنف.
ونشر الدولي الجزائري توضيحا قال فيه: “أعلم أنّ منشوري صدم العديد من الأشخاص، ولم يكن ذلك في نيّتي وأعتذر عن ذلك”، مضيفا أنّه يريد “توضيح وجهة نظره من دون أيّ غموض: أدين بشدة جميع أشكال العنف في أيّ مكان في العالم، وأنا أدعم جميع الضحايا”.
و على الرغم من قيام عطال بحذف الفيديو ومحاولة توضيح موقفه، إلّا أنّ إدارة فريقه قرّرت في أكتوبر الماضي إيقافه عن اللعب حتى إشعار آخر، فيما سلّطت عليه اللجنة التأديبية التابعة لرابطة الدوري الفرنسي عقوبة الوقف عن اللعب لسبع مباريات.
وأفاد نادي نيس في بيان: “بعد عودته من معسكر منتخب الجزائر، عقد مسؤولو نيس جلسة مع يوسف عطال، والذي اعترف بخطإ مقطع الفيديو الذي نشره، كما قام بإزالته وذلك نظرا إلى خطورة المنشور”.
وأضاف البيان: “نؤكّد أنّ سمعة نيس ووحدته تأتيان من سلوك جميع الموظفين في النادي، والتي يجب أن تكون وفقا لقيم المؤسسة كما في رسالتنا يوم الجمعة الماضي، إذ أكّد نيس التزامه الراسخ بالسلام”.