عالم

إيطاليا: مساواة المحكمة الجنائية الدولية بين إسرائيل وحماس أمر “غير مقبول”

وزير الخارجية الإيطالي أنتونيو تاياني يحذّر من “إضفاء شرعية على المواقف المعادية لإسرائيل”
انتقد وزير الخارجية الإيطالي أنتونيو تاياني، الثلاثاء، طلب المدّعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكّرات توقيف ضد مسؤولين من كيان الاحتلال وحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، معتبرا أنّ ملاحقة قيادات الكيان من جانب المحكمة الجنائية الدولية “أمر غير مقبول”، ويضفي شرعية على “المواقف المعادية لإسرائيل”، وقف زعمه.
وقال تياني في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية، إنّه من “غير المقبول المساواة بين إسرائيل وحركة حماس”، في إشارة ضمنية إلى الموقف الرسمي لحومة ميلوني المنحاز للاحتلال، وذلك خلال تعليقه على طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات توقيف في حق قادة من الجانبين.
وأضاف تاياني أنّه “يجب توخّي الحذر من إضفاء شرعية على المواقف المعادية لإسرائيل التي يمكن أن تغذي الظاهرة المعادية للسامية”.
ووصف الوزير الإيطالي الذي تتولّى بلاده الرئاسة الدورية لمجموعة السبع هذا العام، اتهامات المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية في حق رئيس وزراء الكيان ووزير الحرب بـ”السخيفة”، قائلا: “من السخف أن يقوم المدعي العام بهذه المقارنة، لا يمكن بأيّ حال تصوّر مقارنة مماثلة”.
والاثنين، طلب مدّعي المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكّرات توقيف في حق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت وقادة في حركة حماس، للاشتباه في “ارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضدّ الإنسانية”.

ومنذ اندلاع العدوان على غزة، تبنت حكومة جورجيا ميلوني اليمنية، مواقف منحازة لكيان الاحتلال، معبرة عن إدانتها “إرهاب حركة حماس”، في إشارة إلى عملية طوفان الأقصى.

معتقلو 25 جويلية

وكانت رئيسة الحكومة جورجيا ميلوني من أوائل الزعماء الأوروبيين الذين قاموا بزيارة تل أبيب للتعبير عن دعم روما الكامل لحكومة الكيان.

وقالت ميلوني خلال لقائها نتنياهو: نحن ندافع عن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها ووجودها، وكان يجب أن نفعل هذا عقب ما فعلته حماس”.

كما عبرت ميلوني في أفريل الماضي، عن إدانة الهجوم الصاروخي الإيراني على فلسطين المحتلة، معربة عن “قلق بالغ من زعزعة الاستقرار في المنطقة”، متناسية أن الهجوم الذي شنته طهران كان ردا على عدوان إسرائيلي على قنصليتها في دمشق.