تونس عالم

إيطاليا.. انخفاض عدد الوافدين بـ60.8% منذ بداية العام

سجّلت إيطاليا تراجع عدد الوافدين على سواحلها بطرق غير نظاميّة بنسبة 60.76٪ مقارنة بالفترة ذاتها من 2023.
ووصل ما لا يقلّ عن 17399 مهاجرا بشكل غير نظامي إلى إيطاليا منذ بداية العام حتى 6 ماي، مقارنة بـ44343 شخصا إلى الساحل الإيطالي عن طريق البحر، وفق البيانات المحدثة من وزارة الداخلية.
وأشارت وكالة “نوفا” الإيطاليّة للأنباء إلى أنّ البيانات ذاتها تشير إلى أنّ أكثر من نصف إجمالي المهاجرين الذين وصلوا انطلقوا من السواحل الليبيّة.
وشهدت الأسابيع الثلاثة الماضية زيادة كبيرة في تدفّقات الهجرة غير النظاميّة من ليبيا وتونس.
فقد سجّل وصول أكثر من 8128 وافدا إلى السواحل الإيطالية في الفترة من 15 أفريل إلى 6 ماي، أي ما يعادل 46.7٪ من إجمالي العدد المسجّل منذ بداية العام.
وتشير بيانات تحليليّة بخصوص بلدان المغادرة إلى أنّه وعلى عكس العام الماضي، كان عدد الوافدين إلى إيطاليا من ليبيا منذ بداية 2024 أعلى بشكل عام من الوافدين من تونس.
ووفق “وكالة نوفا” شملت عمليات المغادرة من الساحل الليبي بشكل شبه حصري منطقة طرابلس، المنطقة الغربية من البلاد.
وهو عكس ما حدث في بداية 2023، عندما غادر على نحو مفاجئ عدد أكبر من المهاجرين غير النظاميين من الجزء الشرقي من البلاد وأساسا برقة التي يسيطر عليها الجنرال خليفة حفتر، مقارنة بالسواحل الغربية.
وتجدر الإشارة إلى أنّ خروج المهاجرين من شرق ليبيا نحو أوروبا لم يتوقّف، وفق وزارة الداخليّة الإيطالية.
ووفق آخر تحديث صادر عن مكتب المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، فقد مات أو فُقد ما لا يقلّ عن 569 مهاجرا في البحر وسط البحر الأبيض المتوسط منذ بداية العام حتى 4 ماي، وتحديدا 245 قتيلا و324 مفقودا في المنطقة البحرية التي تفصل تونس وليبيا عن إيطاليا.
إضافة إلى ذلك أفادت المنظمة الدولية للهجرة أنّه تم اعتراض 5207 مهاجرين في البحر وإعادتهم إلى الأراضي الليبية منذ بداية العام وحتى 4 ماي، بما في ذلك 4694 رجلا و347 امرأة و166 قاصرا.
وأفاد التقرير الأسبوعي -الذي يغطي الفترة من 28 أفريل إلى 4 ماي- أنّه تم اعتراض 265 شخصا في البحر وإعادتهم إلى الزاوية وطرابلس، في شمال غرب البلاد، بالإضافة إلى 41 رجلا تم انتشالهم من البحر وإعادتهم إلى ليبيا.
وتعدّ الجزائر أيضا من بين بلدان مغادرة المهاجرين الذين وصلوا بشكل غير قانوني إلى إيطاليا هذا العام، على الرغم من أنّ أعدادهم هامشية بالتأكيد: فمن بداية 2024 إلى 6 ماي، وصل 64 شخصا فقط من الساحل الجزائري، مقارنة بـ199 في الفترة نفسها.
ولم تسجّل إيطاليا قدوم وافدون من تركيا، التي بلغ عدد المهاجرين القادمين منها في الفترة من جانفي إلى 6 ماي من العام الماضي 988.
وأعلن معظم المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا أنهم جاءوا من بنغلاديش (3425) ومن سوريا (2460)، وهما جنسيتان عموما تبحر من ليبيا.
ثم يليهم 2286 تونسيا بزيادة بـ6.2٪ في ثلاثة أسابيع و1631 غينيّا، من المفترض أنّهم غادروا من سواحل تونس.