عالم

إعلام الكيان: نتنياهو وحلفاؤه يحاولون إجهاض صفقة وقف إطلاق النار 

تقارير صحفية تتهم نتنياهو بالتنسيق مع المتطرفين في حكومته لإجهاض أي اتفاق مع حماس ومواصلة الحرب على غزة          

أفاد تقرير صحفي نشره إعلام الكيان، أن مكتب رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، يتعاون مع العناصر المتطرفة في الحكومة، لمحاولة إحباط أي إمكانية للتوصل إلى اتفاق مع حماس.
وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إن نتنياهو، إلى جانب بعض الحلفاء من اليمين المتطرف، كانوا يعملون على إيقاف أي اتفاق حتى قبل إعلان الأربعاء.
وبحسب ما ورد، فوجئت الهيئات الأمنية والاستخباراتية بتقرير في وسائل الإعلام العبرية نقلا عن مسؤول أمني قوله إن “إسرائيل” ترفض إصرار حماس على وقف القتال بين المرحلتين الأوليتين من الاتفاق.
وكشفت التحقيقات أن البيان صدر من مكتب نتنياهو.
وقالت الصحيفة ذاتها إن المسؤولين الأمنيين والاستخباراتيين يرون أن ذلك محاولة من نتنياهو وعناصر اليمين المتطرف “لإحباط حتى إمكانية استئناف الاتصالات للتوصل إلى اتفاق”.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني مطلع على اتفاق وقف إطلاق النار قوله: “لا يمكن المبالغة في خطورة الوضع. هناك وضع سيتم فيه  التضحية بالمختطفين لأنه يريد التأخير حتى نهاية الجلسة والخطاب في الكونغرس الأمريكي.”
وفي  البيان الرسمي لحكومة الاحتلال بشأن رد حماس على اتفاق وقف إطلاق النار، أعلن مكتب نتنياهو  أنه سيدرس الاتفاق وسيرسل رده إلى الوسطاء.
يأتي ذلك عقب تسلم الموساد رد حركة المقاومة الإسلامية حماس، عن طريق الوسطاء، بشأن مقترح وقف إطلاق النار في غزة, أمس الأربعاء.