عالم

إعلام الكيان: آلاف الجنود عادوا من غزة باضطراب ما بعد الصدمة

كشف تقرير لصحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية، عن “اضطرابات ما بعد الصدمة” التي يُعاني منها الآلاف من جنود الاحتلال بسبب مشاركتهم في الحرب على قطاع غزة.

معتقلو 25 جويلية

ويأتي تقرير الصحيفة العبرية في إطار تسليطها الضوء على قضية انتحار الجندي في احتياط “جيش” الاحتلال، إيليران مزراحي.

 

وقالت الصحيفة إنّ “قصة مزراحي ظلّت تُطارد الاحتلال خلال الأسبوع الماضي، فهي تعكس الصدمة بعيدة المدى التي واجهها العديد من الإسرائيليين منذ 7 أكتوبر”.

 

ونقلت “جيروزاليم بوست”، في هذا السياق، عن منظمة “نفغاشيم” الإسرائيلية (حركة تعمل على توفير دعم شامل في مجال الصحة العقلية لجنود الاحتياط)، أنّ “آلاف الجنود في الجيش الإسرائيلي يعودون من غزة وهم يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة”.

 

وأضافت المنظمة أنّ “أكثر من 10 آلاف جندي في الاحتياط طلبوا تلقي خدمات الصحة العقلية”.

 

وقال رئيس المنظمة، ديفد سولمون، إنّ “هناك حاجة متزايدة إلى دعم جنود الاحتياط وعائلاتهم للانتقال من روتين القتال إلى الحياة”.

 

يُذكر أنّ مزراحي قتل نفسه إثر تلقيه أمر استدعاء طارئ للقتال في قطاع غزة، وفق ما ورد في صحيفة “هآرتس” العبرية.

 

وكان مزراحي جندي احتياط في سلاح الهندسة القتالية، حيث كانت وظيفته قيادة جرافة، وقد تم استدعاؤه للخدمة مباشرة منذ 7 أكتوبر 2023.

 

وأفادت الصحيفة أنّه بعد انتهاء مهمة مزراحي الأولى في غزّة، والتي امتدت 78 يوما، قامت وزارة الأمن بتشخيص حالته على أنه يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة، وبدأ يتلقى العلاج. لكن على الرغم من ذلك، تم استدعاؤه لمهمة أخرى من الخدمة الاحتياطية الطارئة.

 

وفي وقتٍ سابق، كشفت صحيفة “هآرتس”، أنّ “10 ضباط وجنود للاحتلال انتحروا منذ السابع من أكتوبر الماضي، عدد منهم انتحر خلال المعارك الأخيرة”.