عالم

“إسرائيل ينبغي أن لا توجد”.. الشباب البريطاني يعبّر عن موقفه تجاه الاحتلال

اعتبر غالبية الشباب في بريطانيا أن لا ضرورة لوجود “إسرائيل”، وفق ما كشفه استطلاع جديد للرأي أجرته مؤسسة “فوكل داتا” لحساب موقع “أنهيرد” الإخباري البريطاني

معتقلو 25 جويلية

وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي شمل 1012 شابا ممن يحق لهم التصويت في الانتخابات حول السياسة الخارجية البريطانية، أن 54% من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما يتفقون مع العبارة القائلة بأن “دولة إسرائيل ينبغي أن لا توجد” فيما لم يوافق على ذلك 21% فقط.

وفي إجابة عن سؤال “من المسؤول أكثر عن الحرب في غزة؟” أشار 50% من الشباب المستطلعة آراؤهم إلى أن “إسرائيل” هي المسؤولة عن الحرب، فيما ألقى 25% اللوم على حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وأجاب 19% بالتساوي.

كما لفت الاستطلاع إلى أن الشباب البريطانيين أبدوا اهتماما أكبر بتطوّرات الحرب على قطاع غزة مقارنة بالصراعات العالميّة الأخرى.

فقد أظهر الاستطلاع أن 38% من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما أبدوا اهتماما كبيرا بالحرب في غزة، في حين أبدى 28% اهتماما إلى حدّ ما، وبالمقارنة كان 19% و44% فقط مهتمين جدا أو إلى حد ما بالحرب في أوكرانيا.

“طوفان الأقصى”.. مقاومة

وكان استطلاع للرأي نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية الشهر الماضي قد أظهر أن نحو 40% من الطلاب في جامعات مجموعة راسل يعتقدون أن هجوم 7 أكتوبر الماضي (طوفان الأقصى) عمل من أعمال المقاومة.

وشمل الاستطلاع أكثر من ألف طالب من جامعات راسل (مجموعة من 24 جامعة ينظر إليها على أنها أفضل الجامعات البريطانية)، ووجد أن 38% من طلاب الجامعات يعتقدون أن 7 أكتوبر الماضي كان عملا “مفهوما” من أعمال “المقاومة”.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجرته مؤسسة “سافانتا”(savanta)  وتمت مشاركته مع الصحيفة، أن ثلثهم فقط يعتبرون أن هجوم حماس الذي أشعل حربا جديدة في غزة “هجوم إرهابي”.

وبشكل عام تراجعت نسبة التأييد لـ”إسرائيل” بين الشباب إلى 16% حسب بيانات موقع “يو جوف” البريطاني، مع ملاحظة أنها كانت أعلى قليلًا بعد بداية الحرب في غزة في 7 أكتوبر، حيث كانت 21%، وإن ظلت ضعيفة.

“تيك توك”.. كبش فداء!

وتعليقًا على نتائج الاستطلاع قال موقع “ميدل إيست مونيتور” في تقرير له الخميس إن موقع “أنهيرد”، وهو وسيلة إعلام يمينية، حاول تجاهل التغير في موقف الرأي العام من “إسرائيل”، وذلك بالادعاء أن نتائج الاستطلاع تظهر تأثير موقع “تيك توك”، “بدلًا من الاعتراف بالمعارضة الحقيقية للعدوان العسكري الإسرائيلي على غزة”.

وأضاف تقرير “ميدل إيست مونيتور” أن “الحكومات الغربية ووسائل الإعلام الرئيسية على جانبي الأطلنطي (في إشارة لبريطانيا والولايات المتحدة) جعلت من عملاق التواصل الاجتماعي “تيك توك” كبش فداء، حيث قامت بتصوير التحوّل (في الرأي العام تجاه إسرائيل) على أنه مؤامرة صينية”.

وأشار التقرير إلى شعبية موقع “تيك توك” بين الجنود الإسرائيليين، حيث يستخدمونه لنشر الصور التي تظهر انتهاكاتهم بحق الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية المحتلة، بل حتى ارتكاب جرائم حرب.

وتتوافق نتائج الاستطلاع الذي قامت به مؤسسة “فوكال داتا” مع ما أوضحه استطلاع لموقع “يو جوف” في توضيح تراجع التأييد لـ”إسرائيل” في أوساط الشباب في بريطانيا.