عالم

إسبانيا تنضمّ رسميا إلى دعوى “الإبادة الجماعية” ضد الاحتلال

بعد اعترافها بدولة فلسطين.. مدريد توجه ضربة قانونية جديدة إلى الكيان المحتل  

تقدمت إسبانيا بطلب رسمي من أجل الانضمام إلى قضية “الإبادة الجماعية” التي رفعتها جنوب إفريقيا ضد كيان الاحتلال أمام محكمة العدل الدولية.

معتقلو 25 جويلية

وأعلنت كل من وزارة الخارجية الإسبانية والمحكمة في لاهاي عن الطلب الذي تقدمت به مدريد في بيانين منفصلين.

وذكرت الخارجية الإسبانية، في بيانها، أنها تدخلت في القضية وفق اتفاقية الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية لعام 1948، وباللجوء إلى المادة 63 من النظام الأساسي للمحكمة.

وأضاف البيان الإسباني “أن دولًا أخرى مثل كولومبيا والمكسيك وفلسطين تدخلت حاليًا في هذه القضية، وأنّ دولاً مثل إيرلندا وبلجيكا وتشيلي تنوي التدخل”.

وأكدت الخارجية الإسبانية أنها تهدف من وراء هذه الخطوة إلى المساهمة في عودة السلام إلى غزة والشرق الأوسط، وإنهاء الحرب وتعزيز حل الدولتين، الذي يشكل حسب البيان “الضمان الوحيد للتعايش السلمي والآمن للفلسطينيين والإسرائيليين”.

رفعت جنوب إفريقيا في ديسمبر 2023، دعوى قضائية ضد الاحتلال أمام محكمة العدل الدولية، على معنى انتهاك اتفاقية الأمم المتحدة لعام 1948 بشأن منع الإبادة الجماعية.

ولاحقا تقدمت عدة دول بطلبات الانضمام إلى القضية، بينها فلسطين وتركيا وليبيا ونيكاراغوا وكولومبيا والمكسيك.

وفي ماي الماضي، اعترفت كل من إسبانيا والنرويج وإيرلندا رسميا بدولة فلسطين وأقامت علاقات دبلوماسية كاملة معها.

وقبل أن توافق الحكومة الإسبانية على مرسوم الاعتراف الرسمي بدولة فلسطين، قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن الاعتراف “مسألة عدالة تاريخية”.