عالم

إدانة ترامب في التّهم الـ34 الموجّهة إليه

في تطوّر مزلزل يأتي قبل خمسة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية التي يسعى من خلالها إلى العودة إلى البيت الأبيض، أدانت هيئة محلّفين في نيويورك، اليوم الخميس، الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بكلّ التّهم الـ34 الموجّهة إليه في قضية دفع أموال خلافا للقانون لشراء صمت ممثّلة أفلام إباحية.
وبعد مداولات على مدار يومين، أعلنت هيئة محلّفين المكوّنة من 12 عضوا أنّها خلصت إلى أنّ ترامب مذنب في التهم كافة التي يواجهها، وكان الإجماع مطلوبا لصدور أيّ حكم بالإدانة.
وبذلك يصبح الملياردير الجمهوري أول رئيس أمريكي سابق يدان جنائيّا، على الرّغم من أنّ هذا الحُكم لا يمنعه من مواصلة حملته الانتخابية.
وقد حدّد القاضي تاريخ 11 جويلية القادم موعدا للنطق بالعقوبة في حقّ ترامب.
وفي تعليقه على الإدانة قال ترامب إنّ هذا الحكم الصادر في حقّه “عار”.
وأشار إلى أنّ “الحُكم الحقيقي” سيُصدره الناخبون في 5 نوفمبر تاريخ الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
وأضاف ترامب أنّ الحكم ضده “فاسد أصدره قاض مثير للجدل وهذه المعركة لم تنته بعد”.
وينفي ترامب (77 عاما) ارتكاب أيّ مخالفات، ومن المتوقّع أن يستأنف على الحكم.
ويدفع هذا الحكم الولايات المتحدة إلى وضع غير مسبوق قبل الانتخابات الرئاسية المقرّرة في 5 نوفمبر، عندما سيسعى ترامب إلى التغلّب على الرئيس الديمقراطي جو بايدن من أجل العودة إلى البيت الأبيض.
وأقصى عقوبة قد يواجهها ترامب هي السجن لأربع سنوات، إلّا أنّه عادة ما تصدر أحكام أقصر للمدانين بمثل هذه الجريمة أو أنّهم يواجهون غرامات أو يتم وضعهم تحت المراقبة.
يُذكر أنّ 25% من الجمهوريين أشاروا إلى أنهم سيصوّتون -على الأغلب- لصالح ترامب إذا أدانته هيئة المحلّفين، في حين قلّل 27% من الديمقراطيين من احتمالية التصويت لصالحه، وهو ما يعكس عمق الانقسام على أساس حزبي، ويؤكّد وجهات النظر الحزبية المتشدّدة بشأن تسييس محاكمة ترامب.
وأفاد استطلاع للرأي -أجرته الإذاعة الوطنية وهيئة البث العامة- أنّ المحاكمة ونتائجها لن تغيّرا موقف 67% من الناخبين، وأنّ حكم الإدانة، حال حدوثه، لن يكون له أيّ تأثير فيمن يخطّطون للتصويت لترامب في الانتخابات الرئاسية القادمة.