عالم

إجراءات “لا تطاق”.. سول تهدّد بالردّ على بالونات النفايات من كوريا الشمالية

هدّدت كوريا الجنوبية باتخاذ إجراءات “لا تطاق” ضد كوريا الشمالية لإرسالها بالونات قمامة عبر الحدود، وهو ما قد يتضمّن دعاية صاخبة من مكبّرات الصوت التي تبثّ باتجاه كوريا الشمالية.
وجاء هذا الإعلان من مكتب الرئيس يون سوك يول بعد اجتماع لمجلس الأمن القومي بالرئاسة الكورية الجنوبية، اليوم الأحد، للردّ على ما قالت سول إنّه أكثر من 700 بالون محمل بنفايات أرسلتها بيونغ يانغ عبر الحدود المحصّنة بشدة لإثارة غضب جارتها.
وندّد المجلس بإجراءات إطلاق البالونات والتشويش على نظام تحديد المواقع العالمي (جي.بي.إس)، ووصفها بأنّها “عمل استفزازي غير عقلاني”.
وقال مسؤول كبير في مكتب الرئيس للصحفيين إنّ سول لم تستبعد استئناف عمل مكبّرات الصوت التي توقّفت في عام 2018 بعد قمة نادرة مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.
وتقول بيونغ يانغ إنّ البالونات ردّ على حملة دعائية مستمرة من منشقّين من كوريا الشمالية وناشطين في كوريا الجنوبية يرسلون عبر الحدود بالونات تحتوي على منشورات مناهضة لحكومة بيونغ يانغ وأغذية وأدوية وأموال، ووحدات تخزين (يو.إس.بي) محمّلة بمقاطع مصورة من موسيقى الكيه بوب والأعمال الدرامية.
وقالت رئاسة هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية، إنّ البالونات التي تحمل قمامة مثل أعقاب السجائر والقماش ونفايات الورق والبلاستيك عثر عليها في أنحاء العاصمة.
وأضافت أنّ الجيش يراقب نقطة البداية ويجري استطلاعا جويا لتعقّب البالونات التي تتدلّى تحتها أكياس كبيرة من القمامة وجمعها.
وأرسلت كوريا الشمالية الأربعاء مئات البالونات التي تحمل النفايات والفضلات عبر الحدود المحصنة بشدة، فيما وصفتها بأنّها “هدايا صادقة”.
وردت سول بغضب، ووصفت الخطوة بأنّها دنيئة وخطيرة.
وذكر الجيش في كوريا الجنوبية أنّ وزير الدفاع شين وون-سيك، قال خلال اجتماع مع نظيره الأمريكي أوستن لويد -على هامش حوار شانجري-لا الأمني في سنغافورة، اليوم- إنّ البالونات تنتهك اتفاق الهدنة.
وأضاف أنّ الوزيرين جددا تأكيد تنسيق البلدين للرد على أي تهديدات واستفزازات من بيونغ يانغ استنادا إلى الموقف الدفاعي المشترك للتحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وتم إصدار تنبيهات طارئة في إقليمي جيونغ سانغ الشمالي وجانجوون وبعض أجزاء من سول اليوم الأحد، تحثّ الناس على عدم لمس هذه البالونات وإبلاغ الشرطة.