ثقافة

إبراهيم معلوف المرشّح العربي الوحيد لجوائز غرامي 2024

أعلنت الأكاديمية الوطنية لتسجيل الفنون والعلوم عن ترشيحات جوائز الغرامي الموسيقية الـ66 لعام 2024، المقرّر إقامة حفلها في الرابع من فيفري 2024، والتي شملت من الأسماء العربية الموسيقار إبراهيم معلوف للمرة الثانية على التوالي.

وبهذه المناسبة عبّر معلوف عن سعادته بالإنجاز عبر حسابه على إنستغرام، معلقا: “يشرّفني جدا أن يتمّ ترشيحي مرة أخرى لجائزة غرامي مع أصدقائي في فئة أفضل أداء موسيقي عالمي.. شكرا لكم جميعً وشكرا لجميع الأشخاص الذين صوّتوا لنا”.

كما احتفلت زوجته الفنانة اللبنانية هبة طوجي، بإعلان الترشّح، ونشرت صورة عبر حسابها على “إنستغرام”، معلقة: “لا يمكنني أن أكون أكثر سعادة لأنّني أعلم مدى صعوبة عملك! تهانينا يا حبي على ترشيحك لجائزة غرامي الثانية عن جدارة! استمر في التألّق في جميع أنحاء العالم ونشر الحب والوئام من خلال موسيقاك”.

ويُعدّ الموسيقار إبراهيم معلوف، لبناني الأصل وفرنسي الجنسية، المرشّح العربي الوحيد ضمن فئات الجوائز، إذ تمّ ترشيحه عن فئة أفضل أداء موسيقي عالمي عن أغنية “تودو كالرز” التي تعاون فيها مع المغني سيمفانك وفرقة “تانك أند ذي بانغاس” الموسيقية.

ومعلوف هو عازف على آلة البوق النفخية ومؤلف وموزّع موسيقي، ومدرس للعزف على آلة البوق. ولد عام 1980 في مدينة بيروت ويقيم حاليا في باريس، وفق موقع 24.

درس وتعلم العزف على البوق في سن السابعة تحت إشراف والده نسيم معلوف في المعهد الوطني في باريس، حيث كان والده يدرسه التقنيات الكلاسيكية والفن العربي، وفي عمر الـ17 جذب معلوف انتباه الموسيقيين المحترفين عندما عمل مع فرقة أوركسترا شامبير، وقدّم معهم كونشيرتو براندنبورغ الثانية لباخ، والتي يعتبرها الكثير من الخبراء أنّها العمل الكلاسيكي الأكثر صعوبة لأدائه باستخدام البوق.

وتلقى معلوف جائزة سيزار عن موسيقى فيلم “في غابات سيبيريا” للمخرج الفرنسي صافي نينو، وأحيا أولى حفلاته في مصر في 19 مارس 2016 على مسرح الصوت والضوء بمنطقة الأهرامات.

وعقب هجمات باريس أصدر فيديو كليب بعنوان “مشروع أحمر وأسود” وتمّ تصويره في ساحة تايمز سكوير في نيويورك، وكان الفيديو بمثابة رسالة للعالم حول قيمة التسامح والتواصل بين الثقافات المختلفة.

وتعدّ هذه المرّة الثانية التي يترشّح فيها معلوف في حفل جوائز الغرامي، بعد أن اختير العام الماضي للمنافسة عن فئة أفضل ألبوم موسيقي عالمي من خلال ألبومه “كوين أوف شابا” الذي تعاون فيه مع أنجليك كيدغو.