تونس عرب

أيّ تأثير لزلزال المغرب على تونس؟.. خبير فرنسي يُوضّح

قال “جيرم فاندر وورد”، أخصّائي الزلال بمعهد سترازبورغ للأرض والبيئة، إنّ زلزال مراكش والحوز المدمّرين، يُعدّان الأفدح في المنطقة بعد أن بلغا 6.8 على سلم ريشتر.

معتقلو 25 جويلية

ورجّح الخبير الفرنسي، في تصريح لموقع ” Ouest France “، ارتفاع حصيلة الضحايا خاصة بالبلدات التي توجد بسلسلة جبال الأطلس.

وأوضح فاندر وورد، أنّ سبب الزلازل في منطقة المغرب العربي (الجزائر والمغرب) هو التقارب بين الصفيحتين الأوراسية والافريقية (الحد الفاصل بينهما الخط الأسود) بمقدار 2.15 سنتيمترا سنويا، وهو ما يفسّر تواتر الظاهرة منذ خمسينيات القرن الماضي.

وأشار إلى أنّ تونس بعيدة عن خط التماس بين الصفيحتين، دون أن ينفي إمكانيّة تسجيل هزّات أرضية بأثر محدود .

وسبق أن عرف المغرب، زلزالين مدمّريْن الحسيمة (23 فيفري 2004 وبلغ 6.3 درجة) وخلّف 623 قتيلا، كما ضرب آخر مدينة أغادير سنة 1960، وتسبّب في 12 ألف قتيلا (أي ثلث السكان في تلك الفترة).

من جهتها، شهدت الجزائر، ثلاثة زلازل، اثنان منهما هزّا مدينة الشلف (1954 و1980) وبومرداس 2003 وخلّفا (2266 قتيلا و10.261 جريحا).