اقتصاد

“أوبك+” يقرّر تمديد خفض الإنتاج إلى نهاية 2025

بحثا عن رفع سعر البرميل إلى 95 دولارا.. الدول المنتجة والمصدّرة للنفط تواصل خفض الإنتاج بمليوني برميل يوميّا
اتفق أعضاء تحالف “أوبك+” للدول المنتجة والمصدّرة للنفط، خلال اجتماعهم مساء اليوم الأحد، على تمديد التخفيض الحالية من في حجم الانتاج حتى نهاية عام 2025، وذلك لدعم الأسعار، في ظل تحدّيات جيوسياسية واقتصادية تخيّم على السوق العالمية، مع توجّه لزيادة الإنتاج لاحقا.
وأعلن البيان الصادر عن تحالف “أوبك+”، المؤلف من أعضاء منظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) بقيادة السعودية، وعشر دول حليفة أبرزها روسيا، أنّ “مستوى تخفيض إنتاج النفط الخام سيمدّد إلى غاية 31 ديسمبر 2025”.
ويقدّر حجم تخفيض الإنتاج بحوالي مليوني برميل يوميّا، ومع إضافة التخفيضات الطوعية الإضافية لبعض الأعضاء، من المتوقّع أن يصل إجمالي الاقتطاعات إلى نحو ستة ملايين برميل يوميا من النفط.
واتفقت ثماني دول أعضاء في التحالف وهي: السعودية، روسيا، العراق، الإمارات،الكويت، كازاخستان، الجزائر، وعمان، على تمديد التخفيضات الطوعية لإنتاج النفط لبضعة أشهر قبل إلغائها تدريجيا.
وجاء في بيان لوزارة الطاقة السعودية أنّه سيتم بعد سبتمبر 2024 “إعادة كميات هذا التخفيض، البالغة 2.2 مليون برميل يوميّا، تدريجيّا، على أساس شهري، حتى نهاية سبتمبر من عام 2025”.
وكان من المقرّر عقد الاجتماع نصف السنوي لتحالف “أوبك+”، في مقر المنظمة في فيينا، غير أنّ قرارا اتُخذ الأسبوع الماضي بإجراء الاجتماع بصيغة هجينة، حيث حضر بعض الأعضاء في الرياض، بينما شارك آخرون عبر الفيديو.
ومنذ نهاية 2022، اعتمد التحالف تخفيضا في حجم الإنتاج الموجّه إلى الأسواق في محاولة لتعزيز أسعار النفط المتراجعة.
وتتراوح أسعار النفط من 81 إلى 84 دولارا للبرميل، وهو مستوى يقلّ بأكثر من 11 دولارا للبرميل، وفق توقّعات أعضاء “أوبك+” والذين يسعون إلى رفع الأسعار إلى مستوى 95 دولارا للبرميل.