عالم

أهالي 600 جندي إسرائيلي في رسالة: نعارض اجتياح رفح

عبر رسالة جماعية موجّهة من أهالي أكثر من 600 عسكري نظامي في الجيش “الإسرائيلي”، أرسلت، أمس السبت، إلى رئيس الوزراء ووزير الدفاع يوآف غالانت، ورئيس الأركان هرتسي هاليفي، عبّروا فيها عن معارضتهم الشديدة عزم حكومة بنيامين نتنياهو، تنفيذ عملية عسكرية واسعة في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وكتب أهالي العسكريين في الرسالة: “أبناؤنا، وبعد أكثر من 6 أشهر من القتال العنيف، أصبحوا منهكين وضعفاء للغاية جسديا وعقليا، ونتيجة لذلك، شهدنا حالات انتهت بخسارة أرواح جنود وإصابات جسدية وعقلية خطيرة للغاية، وهذا ببساطة هو الخروج عن القانون”، وفق ما نقلته عنهم وكالة الأناضول.

وأشار الأهالي إلى أنّ “بعض الأحداث والحوادث التي جرت خلال المعارك وأدّت إلى مقتل عسكريين وأضرّت بصحتهم، لا يمليها الواقع، وبعضها على الأقل كان سببه اعتبارات سياسية وغيرها”.

وهاجم الأهالي الحكومة قائلين: “للأسف أنتم لا تتعاملون مع المقاتلين بالمسؤولية المطلوبة منكم، لقد أوكلنا أغلى ما لدينا إلى الدولة، وأنتم لا تقومون بما يكفي لحمايتهم”.

وكانت أعلنت تل أبيب، الاثنين، بدء عملية عسكرية في رفح، زعمت أنّها “محدودة النطاق”، ووجّهت تحذيرات إلى 100 ألف فلسطيني بالهجرة قسرا شرق المدينة.

ورغم التحذيرات الدولية المتصاعدة تجاه توسيع العمليات العسكرية في رفح، دعا جيش الاحتلال، صباح أمس السبت، إلى تهجير سكان أحياء في قلب المدينة “بشكل فوري”، ليوسّع بذلك عملياته التي بدأت الاثنين، شرقي المدينة، وفق موقع عربي بوست.