عالم

أهالي أسرى الاحتلال يحتجّون داخل الكنيست

احتجّ أهالي أسرى الاحتلال لدى المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، داخل مبنى الكنيست أثناء اجتماع رئيس لجنة الخارجية والأمن بالبرلمان مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
وتواصل عائلات الأسرى الاحتجاج ضد الحكومة والضغط لعدم إجهاض فرصة صفقة الهدنة مجدّدا.
والجمعة الماضي، كشف الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عن خطة تتكوّن من ثلاث مراحل لإنهاء الحرب الدائرة في غزة منذ نحو ثمانية أشهر.
الاقتراح الذي طرحه الرئيس الأمريكي، جعل نتنياهو في موقف محرج في ظلّ تتالي الضغوط من عائلات الأسرى، خاصة بعد تأكيد المقاومة أنّ الاحتلال قتل العديد من أسراه في غزة.
وما يزيد في حجم الضغط المسلّط من أهالي الأسرى على حكومة الاحتلال، هو استعداد حركة حماس للتعامل بإيجابية مع اقتراح الهدنة الذي قدّمه بايدن.
وأكّدت حماس، في بيان، استعدادها لـ”التعامل بشكل إيجابي وبنّاء مع أيّ مقترح يقوم على أساس وقف إطلاق النار الدائم، والانسحاب الكامل من قطاع غزة، وإعادة الإعمار وعودة النازحين إلى جميع أماكن سكناهم، وإنجاز صفقة تبادل جادة للأسرى إذا ما أعلن الاحتلال التزامه الصريح بذلك”.
وقال أغلب الإسرائيليين في استطلاعات رأي حديثة إنّهم يؤيّدون الذهاب لصفقة شاملة، وأضافوا: “اعتبارات نتنياهو شخصية ولا تنبع من مصلحة الأسرى الإسرائيليين لدى حماس”.