ثقافة

أمين بوحافة صوت الثقافة الفرنكوفونية في حفل عالمي

يؤمّن الموسيقار والملحّن والموزّع التونسي أمين بوحافة، السبت 19 نوفمبر/تشرين الثاني، الحفل الافتتاحي الرسمي للقمّة الفرنكوفونية الثامنة عشرة بجربة.

وستكون جزيرة جربة وتراثها المادي واللامادي المحور الأساسي للعرض الموسيقي، مع تسليط الضوء على ثقافات البلدان الفرنكوفونية بمختلف تنوّعاتها.

وسيكون بوحافة مصحوبا في هذا الحفل الفني بالأوركستر السيمفوني التونسي بقيادة المايسترو محمد بوسلامة، وكذلك بمجموعة من الفنانين البارزين في المشهد الموسيقي التونسي والعربي والأوروبي.

ويجمع الحفل بين مجموعة من الأصوات الموسيقية المحلية مع الانفتاح على الموسيقى العالمية، حيث تندمج الإيقاعات والألحان الموسيقية مشكّلةً مشهدا ثقافيا منسجما مع شعار الدورة الثامنة عشرة من القمّة الفرنكوفونية، وهو “التواصل في إطار التنوّع”.

ودُعي للمُشاركة في هذا الحفل 10 فنانين وموسيقيين من تونس خارجها، إلى جانب فرقة فلكلورية من جربة. وستكون تونس ممثّلة في هذا الحفل بالمغنية الصاعدة آية دغنوج، الفنان الشاب محمد علي شبيل، عازف الناي حسين بن ميلود، وعازف الكلارينات إسكندر بن عبيد.

كما سيسجّل الحفل مشاركة الفنانة السورية ذات الأصول الأرمينية لينا شاماميان والفنانة البنينية الفرنسية أنجيليك كيدجو، التي سبق لها الغناء في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021، إلى جانب الفرنسي ليونال سواريز الذي يعتبر من أفضل عازفي الأكورديون ضمن جيله.

كما سيكون على خشبة المسرح أيضا الموسيقار الفرنسي هنري دورينا عازف الكلارينات، وعازف الإيقاع المغربي مختار سامبا، إلى جانب الفنان ليفون ميناسيان.

وأمين بوحافة موسيقار تونسي، حائز لعدّة جوائز في مهرجانات دولية كبرى، منها جائزة سيزار لأفضل موسيقى تصويرية عن فيلم “تيمبكتو” للمخرج المالي عبدالرحمان سيساكو سنة 2015، و”أفضل موسيقى تصويرية مبتكرة” في مهرجان كان السينمائي سنة 2017، عن فيلم “على كفّ عفريت” للمخرجة التونسية كوثر بن هنية.

كما نال في عام 2020 جائزة أفضل موسيقى في مهرجان أوديسا السينمائي عن الموسيقى الأصلية لفيلم “ستموت في العشرين”، للمخرج السوداني أمجد أبو العلاء.