عالم

أمريكا باتت منبوذة.. موظفون سابقون يحذّرون بايدن

في رسالة موجّهة إلى الرئيسين الحالي جو بايدن والأسبق باراك أوباما، طالب أكثر من 250 موظفا سابقا في إدارتيْ الرئيسين بوقف فوري لإطلاق النار في غزة، ودعوا بلادهم إلى تعليق المساعدات العسكرية لـ”إسرائيل”.
وأكّدت الرسالة أنّ الولايات المتحدة باتت منبوذة ووحيدة، وتقف على الجانب الخطإ من التاريخ، في ظل الحرب الراهنة التي ترتكب خلالها مجازر الإبادة الجماعية بحق الشعب الفلسطيني، وفق موقع الميادين.
وحثّت الرسالة أوباما على “استخدام نفوذه لدعم وقف إطلاق النار”، كما نصحت بايدن “بعكس المسار في غزة، وتعليق المساعدات العسكرية للكيان المحتل وزيادة العقوبات والاعتراف بفلسطين دولة عضوا في الأمم المتحدة”.
وأتت رسالة الموظفين السابقين مع استمرار ثورة الجامعات وتوسّعها، إذ يواصل الطلاب في الجامعات الأمريكية والأوروبية منذ أسابيع تظاهراتهم، رفضا للعدوان على غزة ولسياسة بلادهم تجاه غزة.
ويتعرّض الطلاب في احتجاجاتهم السلمية إلى إجراءات قمعية عنيفة من قِبل السلطات والشرطة، سيما في الولايات المتحدة.
والرسالة وقّعها 170 من الموظفين السابقين والخريجين والمتدربين ومديري حملة أوباما -بايدن بأسمائهم، بينما ظلّت أسماء 80 شخصا مجهولة بسبب “الخوف من الانتقام المهني”، وفق ما أكّده موقع “هافنغتون بوست” الأمريكي.