أكثر دول العالم خطرًا على المواطنين من حيث تفشي كورونا
tunigate post cover
عالم

أكثر دول العالم خطرًا على المواطنين من حيث تفشي كورونا

ارتفاع الإصابات اليومية بفيروس كورونا وظهور متحوّر جديد يضعان العالم في حالة طوارئ صحية وهذه أخطر الوجهات على المسافرين
2021-11-26 17:35

عاد فيروس كورونا للانتشار في عدة بلدان في العالم في الآونة الأخيرة، ما دفع عدة دول إلى اتخاذ إجراءات احترازية عاجلة على غرار إعلان الغلق في هولندا وألمانيا.

وترافق موجة الانتشار الجديدة تخوفات من تسرّب متحوّر جديد تفشى في دولة جنوب إفريقيا.

ارتفاع الإصابات والوفيات في عدد من البلدان، فرض على عدة حكومات اتخاذ تدابير استثنائية تتعلّق بالسفر، حيث علّق المغرب رحلاته من وإلى فرنسا وأوقفت بريطانيا الخط الجوي مع جنوب إفريقيا وخمس دول إفريقية مجاورة.

وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن ينتشر الوباء في كافة أرجاء القارة الأوروبية ويتسبب في وفاة أكثر من 700 ألف شخص آخرين، إضافة إلى 1.5 مليون أوروبي توفوا بالفيروس قبل بداية الموجة الخامسة الحالية.

ألمانيا الأخطر
تعد ألمانيا من أكثر الدول التي تشهد انتشارا واسعا للفيروس في الوقت الحالي، حيث سجّلت 75 ألف إصابة يوم الأربعاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني بمعدل إصابات بلغ 419 إصابة جديدة لكل مئة ألف نسمة، فيما تجاوز عدد المتوفين بالفيروس منذ بداية انتشاره في البلاد، 100 ألفا.

الوضع الصحي الدقيق دفع السلطات الألمانية إلى فرض قيود على عدة مناطق في البلاد، لكبح جماهير أعنف موجة تشهدها البلاد منذ بداية انتشار الجائحة.

وينتشر كورونا بسرعة في ألمانيا رغم تلقيح أكثر من 69% من الشعب الألماني ضد الفيروس.

وتعهّدت الحكومة الألمانية الجديدة، التي ستستلم مهمة قيادة البلاد بعد أيام، بالقيام بالإجراءات اللازمة لوقف انتشار الفيروس، فيما يبدو إجراء الغلق الشامل غير مطروح حاليا.

في المقابل، سيعمل الائتلاف الحاكم الجديد على تشديد الرقابة على المخالفين للإجراءات الوقائية وتكثيف حملات التطعيم.

فرنسا ترفع درجة الإنذار

في فرنسا أيضا، أعلنت السلطات، الخميس 25 نوفمبر/تشرين الثاني، تشديد القيود وفرض التطعيم بجرعة ثالثة من اللقاحات المضادة للفيروس على جميع الأشخاص البالغين 18 عاما فما فوق. فيما استبعد وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، إعادة فرض حجر صحي أو غلق شامل لمواجهة الموجة الجديدة من تفشي الوباء.

وتشهد فرنسا موجة جديدة من انتشار الفيروس، حيث فاق معدل الإصابات يوميا 30 ألف إصابة.

جنوب إفريقيا بؤرة خطيرة 

في جنوب إفريقيا، أعلن الخبراء عن اكتشاف متحوّر جديد من فيروس كورونا، يُعتقد أنه أخطر من سابقيه على مستوى سرعة العدوى وخطورته على حياة الأشخاص.

ويبدو متحوّر “نو” أكثر خطورة من “دلتا” خاصة في سرعة انتشاره القياسية.

ويدرس الخبراء في جنوب إفريقيا ومنظمة الصحة العالمية التركيبة الجينية للمتحوّر الجديد ومدى فعالية ونجاعة اللقاحات في حماية الأشخاص من الإصابه به.

وسجّلت جنوب إفريقيا 77 إصابة بهذا المتحوّر الجديدن فيما رُصدت إصابة به في بوتسوانا وأخرى في هونغ كونغ وإسرائيل.

المتحوّر الجديد سيضع دولة جنوب إفريقيا في عزلة، حيث بدأت بعض البلدان في إيقاف الرحلات من وإلى جنوب إفريقيا على غرار ألمانيا وبريطانيا واليابان وسنغافورة.

البرازيل والمكسيك تحت وطأة الوباء

في البرازيل، عاد الوباء إلى الانتشار بقوة وحصد مزيد من الأرواح، حيث سجّلت السلطات الصحية إصابة 12126 إصابة جديدة و303 حالات وفاة خلال يوم واحد.

وتعد البرازيل من أكثر الدول تضررا من الفيروس في العالم، حيث أصيب 2255238 وتوفي 613642.

في القارة الأمريكية أيضا، تواجه دولة المكسيك موجة إصابات عنيفة، تخلّف آلاف الإصابات ومئات الوفيات يوميا.

عناوين أخرى