ثقافة

أفلاما ولجنة تحكيم.. حضور تونسي كثيف في مهرجان سينمائي عربي بجنيف

تنطلق، غدا الاثنين 10 جوان، بجنيف في سويسرا، فعاليات النسخة الـ19 من المهرجان الدولي للفيلم الشرقي بجنيف، وسط حضور كثيف للسينما التونسية أفلاما ولجنة تحكيم.

معتقلو 25 جويلية

وتشارك السينما التونسية في المهرجان الذي تتواصل فعالياته حتى الـ16 من الشهر، بأربعة أفلام، اثنان منها في المسابقة الرسمية، وهما: “المابين” لندى المازني حفيظ الذي يُنافس على جوائز مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، و”ثلاثة نسا” لألما ريزا الذي يُنافس على جوائز مسابقة الأفلام الروائية القصيرة.

كما يتابع جمهور المهرجان فيلمين تونسيين آخرين خارج المسابقة، هما: الروائي الطويل “آمنة” للمخرج التونسي السويسري بوسلامة شامخ، والوثائقي القصير “صوف” ليونس بن حجرية.

كما يسجّل المهرجان حضور سينمائيين تونسيين في لجنة التحكيم، هما: فرج الطرابلسي وهيفاء مريزق، حيث يشارك المخرج فرج الطرابلسي في لجنة تحكيم الأفلام القصيرة التي تترأّسها الكاتبة والمترجمة والصحفية اللبنانية جمانة حداد، فيما تشارك الممثلة هيفاء مريزق في لجنة تحكيم الأفلام الطويلة التي تترأّسها الروائية السويسرية لور مي هيون كروسيت.

وتشهد الدورة الجديدة من المهرجان عرض 50 فيلما بحضور نحو 30 ضيفا من الشرق والغرب، حسب ما أعلنه المنظّمون لهذا المهرجان الذي يقام برعاية اللجنة السويسرية لليونسكو.

وتحمل نسخة 2024 من المهرجان شعار “المعرفة والاعتراف المتبادل”، بعد أن حملت نسخة 2020 شعار “المقاومة”، و”الأمل” في 2021، و”حرية المرأة” في 2022، و”الحلم” في 2023.