عرب

أغلبهم أطفال.. شهداء في قصف إسرائيلي على قطاع غزة

أسفرت غارات وقصف إسرائيلي على وسط قطاع غزة وجنوبه فجر اليوم، لليوم الـ241 على التوالي من العدوان، عن استشهد 21 فلسطينيا على الأقل.
وأفادت مصادر إعلامية أنّ 10 من الشهداء استشهدوا في قصف إسرائيلي استهدف منزلين في مخيّمي البريج والنصيرات وسط القطاع، وتم نقل جثامينهم مع عدد من المصابين جراء القصف إلى مستشفى شهداء الأقصى.
وذكرت أنّ 3 مصابين وصلوا إلى المستشفى الأوروبي في خان يونس جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي لمجموعة من المواطنين قرب مفترق حي مصبح الغربي شمالي مدينة رفح في جنوب قطاع غزة، كما وقعت إصابات في قصف إسرائيلي استهدف منزلا لعائلة أبو عبيد في الحي السعودي غربي مدينة رفح.
وقد أحصت الأطقم الطبية بمستشفى شهداء الأقصى وصول جثامين 6 شهداء أغلبهم أطفال وعدد من الإصابات جرّاء قصف إسرائيلي استهدف منزلا في مخيّم البريج وسط قطاع غزة.
وضمن التصعيد الإسرائيلي المتواصل في رفح أيضا، أكّد مراسل قناة الجزيرة أنّ شهيدين سقطا في قصف إسرائيلي على منطقة أبو حلاوة شرقي المدينة.
وأضاف أنّ 5 شهداء آخرين سقطوا وأصيب آخرون، إثر قصف لقوات الاحتلال استهدف تجمّعا للفلسطينيين قرب دوار أبو جابر في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة.
وقد قصفت مدفعية “جيش” الاحتلال الإسرائيلي منطقة المغراقة وسط قطاع غزة ومناطق شرق خان يونس، كما أغارت مقاتلات الاحتلال على حي تل الهوا غربي غزة، في حين استشهد مواطن برصاص “جيش” الاحتلال على شاطئ بحر دير البلح وسط القطاع المحاصر، وفقا لوسائل إعلام فلسطينية.
وفي مدينة غزة أفاد مراسل الجزيرة أنّ قوات الاحتلال نسفت مربعات سكنية في محيط الكلية الجامعية في حي الصبرة، وشنّت غارات على حي الزيتون جنوب المدينة.

تدمير مخيم جباليا

من جهة أخرى، قال المتحدّث باسم الدفاع المدني في قطاع غزة محمود بصل إنّ منطقة جباليا شمالي قطاع غزة لم تعد صالحة للعيش والسكن.
وأكّد أنّ قوات الاحتلال الإسرائيلي تعمّدت استهداف جميع مناحي الحياة، وأنّ ما حصل في المنطقة يكافئ حربا كاملة.
وبعد أيام من انسحاب “جيش” الاحتلال من مناطق شمال قطاع غزة، ما زالت عمليات انتشال الشهداء من تحت أنقاض مخيّم جباليا تتواصل، في حين أعلن رئيس لجنة طوارئ البلديات في شمال غزة؛ جباليا وبيت حانون منطقتين منكوبتين، نظرا إلى الدمار الذي يفوق الوصف إثر العملية العسكرية الإسرائيلية التي استمرت 20 يوما.
وأعلن الدفاع المدني اليوم أنّه انتشل جثث 70 شهيدا وعددا كبيرا من الجرحى جراء العدوان الإسرائيلي على جباليا، مؤكّدا أنهم ليسوا مؤهّلين للقيام بالعمل الميداني خلال الحرب بسبب النقص الكبير في المعدّات والآليات.
وأكّد أنّ عددا كبيرا من جثث الشهداء ما يزال تحت الأنقاض وأنّهم يحاولون الوصول إليها لتحديد هويتها.
ومنذ السابع من أكتوبر الماضي، يشنّ الاحتلال حربا مدمّرة على غزة بدعم أمريكي مطلق، خلّفت أكثر من 118 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.