عرب

أعلام الكيان: قوات الاحتلال تبدأ نقل قواتها من غزة إلى الحدود اللبنانية

هل باتت المنطقة على شفا حرب جديدة.. قوات الاحتلال تنطلق في التعبئة على الحدود الشمالية مع لبنان

أفادت مصادر إعلامية بأن قيادة قوات الاحتلال، نقل قوات إضافية من قطاع غزة إلى الحدود مع لبنان كجزء من التحضير للحرب “حزب الله”، في حال فشل الاتصالات السياسية والوسطاء الدوليين في التوصل إلى اتفاق.

معتقلو 25 جويلية

وقالت”القناة 12” في تقرير: “إسرائيل معنية بالتوصل إلى تفاهم سياسي مع حزب الله يسمح لسكان الحدود الشمالية بالعودة إلى منازلهم بعد أكثر من 8 أشهر، إلا أن المستويين السياسي والعسكري يدركان أن فرص التصعيد تتزايد، وتم اتخاذ قرار بنقل القوات من قطاع غزة إلى الشمال”.

وأشار التقرير إلى أن قرار نقل قوات إضافية إلى الحدود الشمالية، يعد “جزءا من التحضير للحرب مع حزب الله، إذا فشل المستوى السياسي والوسطاء الدوليون في التوصل إلى اتفاق، يؤدي إلى تهدئة الوضع وإبعاد قوات الحزب ووقف تبادل إطلاق النار وإعادة سكان الحدود الشمالية إلى منازلهم”.

وأضافت القناة أن “نقل القوات من الجبهة الجنوبية إلى الحدود الشمالية، يأتي على خلفية الانتقال إلى المرحلة الثالثة من القتال في قطاع غزة، وبعد أن شارفت المهمة ضد حماس في رفح على الانتهاء”.

ووفق المصدر ذاته فإن “قيادة الشمال بدأت بتدريب القوات على عملية محتملة”، على الأراضي اللبنانية، تشمل الاستعداد للقتال في منطقة ضيقة وجبلية، وفي منطقة مبنية”.

وأشار مسؤول عسكري كبير تحدث إلى القناة إلى احتمال نشوب حرب ضد لبنان، وقال: “سيُطلب من إسرائيل القيام بخطوة عسكرية قوية للغاية في لبنان”.

وأضاف المسؤول: على الرغم من الاستعدادات المحمومة المكثفة التي يجريها الجيش، إلا أن توقيت التحرك لم يتحدد بعد، والبدء في العمل في لبنان يعتمد على تطورات القتال في غزة، وكذلك على احتمال أن يتمكنوا في النهاية من التوصل إلى اتفاق بوساطة أمريكية”.

وحذر مسؤولون أمريكيون وغربيون في محادثات مع نظرائهم اللبنانيين، من أن الاحتلال جاد في تهديداته ويعتزم التحرك عسكريا ضد لبنان، إذا ما فشلت المساعي للتوصل إلى تسوية سياسية تنهي المواجهات الحدودية المتصاعدة بين “حزب الله” والكيان المحتل.