تونس لايف ستايل

أطبّاء يكشفون: مرض السمنة يصيب 25٪ من التونسيّين

كشفت الجمعية التونسية لجراحة السمنة أنّ مرض السمنة يصيب 25٪ من التونسيين.

جاء ذلك وفق معطيات عرضها مؤتمر الجمعيّة الأوّل، المنعقد أمس السبت بتونس، بعد حصولها على تأشيرة نشاطها في جانفي 2024.

وأكّد الأطباء المختصون المشاركون في المؤتمر أنّ مرضى السمنة يتعرّضون لصعوبات صحيّة كثيرة قد تمثّل خطرا على حياتهم.

وأشاروا إلى العديد من الأساليب العلاجية التي من شأنها أن تضع حدّا لهذا المرض.

وقال رئيس الجمعية التونسية لجراحة السمنة، حاتم جباس، إنّ أكثر من 6000 عملية في جراحة السمنة يتم القيام بها في تونس سنويا وتشمل في أغلبها مرضى أجانب.

وأضاف جباس أنّ جراحة السمنة حديثة الظهور في تونس، وقد انطلق انتشارها في البلاد في 2005، في القطاعين العام والخاص.

وتابع: “جراحة السمنة وجراحة الجهاز الهضمي ترميان بالأساس إلى مقاومة مرض مزمن يتسبّب في العديد من التعكّرات الصحيّة التي تهدّد حياة الإنسان مثل السكري والجلطة القلبية والدماغية، ويمكن أن تكون هذه الجراحة ضرورية لإخراج المريض من دائرة الخطر”.

وبيّن أنّ نسبة نجاح العمليات تتجاوز الـ80٪ من الحالات غير أنّ النجاح في القضاء على السمنة يتطلّب من المريض الاندماج في منظومة شاملة من خلال تغيير نمط حياته، انطلاقا من التغذية إلى الرعاية النفسية وصولا إلى ممارسة الرياضة والحركة.

ويهدف المؤتمر الأول إلى “الجمعية التونسية لجراحة السمنة” إلى تبادل الخبرات والتجارب في مجال جراحة السمنة والاطّلاع على التطورات التكنولوجية والعلمية في هذا المجال، وفق ما أوردته (وات).

وشهد المؤتمر عديد المداخلات العلمية لأطباء تونسيين وأجانب قدّموا فيها خبرات جراحية وتحليلات لتدخّلات جراحية مسجّلة عبر الفيديو قام بها مشاركون، وبيّنت دقة هذه التدخّلات والتجهيزات الجراحية الواجب توفيرها ومواكبة تطوّرها في العالم.