عرب

أسامة حمدان: جيش الاحتلال يحاول تغطية فشله العسكري في الميدان ببث الأكاذيب

أكّد القيادي بحركة المقاومة الإسلاميّة حماس أسامة حمدان أن جيش الاحتلال يعاني فشلا عسكريا في الميدان ويواصل بث الأكاذيب، مشيرا إلى أن الاحتلال يبث صورا مضت عليها 10 سنوات لموقع المستشفى الإندونيسي.

وقال حمدان في مؤتمر صحفي عقد في بيروت اليوم الاثنين 6 نوفمبر الموافق لليوم 31 للعدوان الصهيوني على قطاع غزة، إن الغاية من وراء الأكاذيب التي يبثها الاحتلال تبرير استهدافه المباشر للمنشآت الطبية، مشدّدا على أن الاحتلال بدأ بالفعل في تنفيذ تهديداته باستهداف المنشآت الطبية وارتكاب مجازر فيها.

وأكّد حمدان أن الكيان المحتل يسعى إلى تدمير القطاع الطبي من أجل تهجير الشعب الفلسطيني عن أرضه.

واستعرض القيادي في حماس عددا من المغالطات والأكاذيب التي عرضها الناطق باسم قوّات الاحتلال، مشيرا إلى أن مدخل النفق المزعوم قرب المستشفى الإندونيسي هو فتحة تزويد بالوقود.

واعتبر أن مزاعم استخدام المستشفيات منصات إطلاق للصواريخ لا يمكن أن يصدقها عاقل، داعيا الأمم المتحدة إلى زيارة المستشفيات للتثبت من أكاذيب الاحتلال. وبيّن حمدان أن الفشل الذي مني به العدو في 7 أكتوبر لا يمكن تغطيته بالأكاذيب.

في سياق آخر قال حمدان إن حديث وزير التراث الإسرائيلي هو اعتراف صريح ورسمي بامتلاك العدو أسلحة نووية، مبينا أن ذلك التصريح هو  تكريس للتراث الصهيوني في ارتكاب المجازر.
 وأكد أنه أُلقي على قطاع غزة حتى الآن حوالي 35 ألف طن من المتفجرات بدعم أمريكي كامل، موضّحا أن الليلة الماضية شهدت أكبر مجزرة يرتكبها الكيان الصهيوني منذ إنشائه.

وشدّد حمدان على أن حماس ستبقى ولن تستطيع أي قوة في الأرض انتزاعها من أرضها وشعبها وأن كتائب القسام والمقاومة تقاتل على كل الجبهات وتوقع خسائر كبيرة في صفوف العدو، مؤكّدا أن خسائر الاحتلال أكبر بكثير مما يعلنه وهذا هو سبب قصفه الإجرامي غير المسبوق.

يذكر أن عدد الشهداء جرّاء الحرب على قطاع غزّة تجاوز حاجز العشرة آلاف ليبلغ 10022 منذ بدء العدوان حوالي نصفهم من الأطفال، وفق ما أفاد المتحدّث باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة.