تونس

أزمة المهاجرين: التيار الديمقراطي يحمّل السلطة المسؤولية

حمّل المكتب الجهوي لحزب التيار الديمقراطي بصفاقس، اليوم الأربعاء، السلطة مسؤولية تفاقم أزمة المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء بالجهة.

 

واتّهم الحزب في بيان صادر عنه، السلطة بالتقاعس ودفع الأزمة وعدم استباق مآلاتها خاصة مع ترك الجهة بلا وال منذ أكثر من سنة ومعتمدية جبنيانة دون معتمد منذ أشهر.

واستنكر تواصل صمتها عن سياسات الهجرة التي تتبعها، واتفاقاتها مع الأطراف الأجنبية وخاصة مع الجانب الأوروبي والجانبين الليبي والجزائري وتبعاتها على الجانب المجتمعي والاقتصادي والأمني وعلى مآل الآلاف من المهاجرين.

 

وأكّد التيار تشبثه بالمبادئ الحقوقية والإنسانية في التعامل مع المهاجرين وبحق الفرد في التنقل والعيش الكريم، داعيا جميع المواطنات والمواطنين إلى ضرورة التعقل وعدم الانسياق وراء الدعوات العنصرية والهمجية في هذا الصدد.

 

وطالب الحزب باتخاذ إجراءات عاجلة للحفاظ على الاستقرار بالجهة مع وضع حماية حياة جميع المواطنين بمن فيهم المهاجرون النظاميون وغير نظاميين في طليعة الأولويات وتسوية وضعيات الإقامة ولو وقتيا لمن تتوفر فيهم الشروط.

 

يُشار إلى أنّ أهالي العامرة وجبنيانة بولاية صفاقس كانوا قد نظموا السبت الماضي مسيرة شعبية تخللتها وقفتان احتجاجيتان أمام مقر معتمدية العامرة ومنطقة الحرس الوطني بها للتعبير عن رفضهم توطين المهاجرين من دول جنوب الصحراء الإفريقية بالجهة.

 

وطالب المحتجون بترحيل فوري للمهاجرين غير النظاميين نظرا إلى ما سببه وجودهم المكثف من مشاكل واعتداءات على الأملاك العامة والخاصة.