عالم

أردوغان: تركيا لم تعد “تنتظر شيئا” من الاتحاد الأوروبي

قال الرئيس التركي، رجب طيّب أردوغان، اليوم الأحد 1 أكتوبر، إنّ بلاده لم تعد “تنتظر شيئا” من الاتحاد الأوروبي، بعد المماطلة في مسعاها إلى الانضمام إلى عضويته على مدى عقود.
وأضاف أردوغان في كلمته أمام البرلمان: “لقد أوفينا بكل الوعود التي قطعناها للاتحاد الأوروبي، لكنه لم يف بأيّ من وعوده تقريبا”، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وشدّد على أنّ أنقرة “لن تقبل متطلّبات جديدة أو شروطا في مسار الانضمام” إلى التكتّل الأوروبي.
وتابع الرئيس التركي: “على الاتّحاد الأوروبي أن يصحّح أخطاءه، وألّا ينتظر منّا أيّ تنازلات في المجالات السياسية والاجتماعية والعسكرية”.
وأكّد أنّ أنقرة لا تحتاج إلى العضوية في الاتّحاد الأوروبي، لأنّها وصلت إلى مرحلة تضع فيها معاييرها.
وأضاف: “ما لم يتراجعوا عن بعض المظالم مثل فرض تأشيرات الدخول التي يستخدمونها عقوبة مستترة، ما لم يصحّحوا أخطاءهم… سيفقدون بالكامل حقّهم في انتظار توقّعات سياسية، اجتماعية، اقتصادية أو عسكرية من قبلنا”.
وتأتي تصريحات أردوغان بعد أيام من إدانة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تركيا، لاعتبارها أنّ استخدام مدرّس تطبيقا للمراسلات المشفّرة على صلة بالمخطّطين المفترضين للانقلاب الفاشل الذي شهدته البلاد في 2016، دليل كاف للحكم عليه بالحبس.
ويُمكن للقرار الذي خلص إلى أنّ حقوق المدرّس يوكسيل يالتشنكايا قد انتُهكت، أن يمثّل سابقة مهمّة مع آلاف القضايا المماثلة العالقة أمام المحكمة ومقرّها في ستراسبورغ.
وتتّهم أنقرة حركة فتح الله غولن بتدبير محاولة الإطاحة بأردوغان، وتقول إنّ تطبيق “بايلوك” للرسائل المشفّرة استُخدم لتنسيق المخطط.