أخبار

التعرف على هوية الأطراف التي تقف وراء الاعتداء المنظم على عبير موسي..وحكاية مخطط تصفيتها جسديا

كانت الصريح قد انفردت أمس بتفاصيل الإعتداء على رئيسة الحزب الدستوري الحر من طرف عناصر كانت تخفي وجوهها وعمدت الى إلقاء الحجارة من خلف سور المقر الذي احتضن اجتماعها بسيدي بوزيد مما خلف اصابات متفاوتة الخطورة وفق ما اكدته عبير موسي للصريح امس.
 ونعود لنكشف وفق مصادر من داخل الحزب ان الجهات الامنية التي وفرت امس حماية حتى تتمكن عبير من مغادرة مقر الاجتماع رفقة كوادر الحزب توصلت الى التعرف على مجموعة من المعتدين وفق شهادات واعترافات هامة وتبين ان اصحاب الفعلة اندسوا وسط مجموعة من المحتجين من أهالي سيدي بوزيد الذين رفعوا شعار “ديقاج” وألقوا الحجارة
وحسب التحريات تبين ان عدد المعتدين يتجاوز 30 نفرا ومن بينهم من هو غريب عن جهة سيدي بوزيد ومن بينهم من هو منحرف صاحب سوابق وابن المنطقة وهو ما يفسر حسب مصدرنا انهم مأجورون من اجل افشال اجتماع عبير موسي وارباك انصارها بنفس الطريقة التي حصلت مع حزب نداء تونس و”الموقعة” الشهيرة .
في المقابل اكد مصدر امني للصريح انه لا يوجد مخطط لتصفية عبير موسي وان ما تحدثت عنه سابقا وتم ترويجه على مواقع التواصل منذ اسبوعين يعد مجرد اشاعة عارية عن الصحة.
منى.م
 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock