أخبار

اليوم الكذب مباح/ قصة كذبة افريل وسبب منعها في هاتين الدولتين الاوروبيتين

“كذبة افريل” هي مزحة كل عام التي اعتادت الشعوب على إطلاقها في عدد من الدول لخداع بعضهم البعض، ويوم كذبة افريل لا يُعد يومًا وطنيًّا أو معترفًا به قانونيًّا كاحتفال رسمي؛ لكنه تقليد عام؛ ولهذا فقط أصبح أول افريل هو يوم تبادل الأكاذيب‏؛ باستثناء دولتين في أوروبا هما أسبانيا وألمانيا، والسبب أن هذا اليوم مقدس في أسبانيا دينيًّا؛ أما في ألمانيا فهو يوافق يوم ميلاد “بسمارك” الزعيم الألماني المعروف.
لا حقيقة مؤكدة لأصل هذا اليوم
وحسب تقرير لوكالة أنباء الشرق الأوسط “أ ش أ”، انتشرت كذبة افريل على نطاق واسع في إنقلترا بحلول القرن السابع عشر الميلادي، ويطلق ‏على من يصدق هذه الإشاعات أو الأكاذيب اسم “ضحية كذبةافريل”، ويطلق ‏على الضحية في فرنسا اسم “السمكة”، وفي اسكتلندا تُعرف كذبة افريل بـ”نكتة افريل”، ويعزو ‏البعض تحديد يوم أول افريل إلى أنه شهر بداية فصل الربيع، ومع الربيع يحلو للناس ‏المداعبة والمرح؛ إلا أن الواقع يكشف عن عدم وجود حقيقة مؤكدة لأصل هذه العادة.
ثلاث روايات
رجّحت بعض الآراء أن الاحتفال بأول افريل بدأ في فرنسا بعد تبني التقويم المعدّل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564، وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم، وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال برأس السنة يبدأ في يوم 21 شهر مارس، وينتهي في الأول من شهر افريل، بعد أن يتبادل الناس ‏هدايا عيد رأس السنة الجديدة، وفي نهاية القرن السادس عشر، قام البابا جريجوري الثالث عشر بتعديل التقويم ليبدأ العام في 1 جانفي، وتبدأ احتفالات الأعياد من 25 ديسمبر، وأطلق الناس على من ظلوا يحتفلون حسب التقويم القديم تعليقات ساخرة لأنهم يصدقون (كذبة افريل)؛ لكن “قصص كانتربري” للكاتب جيفري شوسر نقضت هذه النظرية وقالت إن حكايات “كذبة افريل” تعود للقرن الرابع عشر وقبل قدوم البابا جريجوري الثالث عشر.
ويرى آخرون أن هناك علاقة قوية بين الكذب في أول افريل، وبين يوم هولي المعروف في الهند، والذي يحتفل به الهندوس في 31 مارس من كل عام، وفيه يقوم البعض بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعاية ولا يُكشف عن حقيقة أكاذيبهم إلا مساء اليوم الأول من افريل.
وعلى الجانب الآخر؛ فإن الباحثين في أصل الكذب يرون أن نشأته تعود إلى القرون ‏الوسطى؛ إذ إن شهر افريل في هذه الفترة كان وقت الشفاعة للمجانين وضعاف العقول‏؛ فيطلق سراحهم في أول الشهر، ويصلي العقلاء من أجلهم؛ وفي ذلك الحين نشأ العيد ‏المعروف باسم عيد جميع المجانين أسوة بالعيد المشهور باسم عيد جميع القديسين.
وهناك باحثون آخرون يؤكدون أن كذبة أول افريل لم تنتشر بشكل واسع بين غالبية ‏شعوب العالم إلا في القرن التاسع عشر، والواقع أن كل هذه الأقوال لم تكتسب الدليل الأكيد لإثبات صحتها من عدمه؛ ولكن القاعدة الثابتة أن الكذب كان -ولا يزال- مرتبطًا بالأول من شهر افريل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock