أخبار

نُحِرَ أمام عيني والدته:تضارب الروايات حول طفل المدينة المنورة ذو الرأس المقطوعة ..

تناولت صحيفة “ميرور” البريطانية الجريمة البشعة التي هزت المجتمع السعودي في الأيام القليلة الماضية، والتي راح ضحيتها صبي في السادسة من عمره، يُدعى زكريا، قام الجاني بقطع رأسه أمام أمه التي أخذت تصرخ.
وبحسب الصحيفة قإن شخصا اقترب من الطفل وأمه أثناء زيارتهما المسجد النبوي في المدينة وسألهما عما إذا كانا مسلمين شيعة.ويقال إن الأم قالت “نعم” وبعد عدة دقائق توقفت سيارة بجانبها واختطف الطفل منها.
وتقول الصحيفة البريطانية إنه تم طعن الصبي مرارا وتكرارا في الرقبة بقطعة من الزجاج المكسور حتى تم قطع رأسه.
ولم يكن بإمكان أمه التي لا حول لها ولا قوة إلا أن تراقب وتصرخ وهي مرعوبة.
وبحسب صحيفة “مكة” ما زالت والدة الطفل تعيش حالة نفسية صعبة، فلا تلبث أن تفيق من صدمة فقدها لفلذة كبدها إلا وتصيبها حالة الإغماء مرة أخرى.
وبحسب الصحيفة السعودية روت خالة الطفل زكريا رواية أخرى عن هذا اليوم قائلة إن أختها غادرت من جدة بعد ظهر الأربعاء الماضي، ووصلت إلى المدينة لزيارة المسجد النبوي، واستقلت سيارة أجرة من محطة النقل الجماعي إلى السكن.
وتابعت أنه في الطريق كان سائق الأجرة يردد الله أكبر ويهلل، مضيفة أن زكريا شعر بالعطش فطلبت أمه من السائق التوقف عند إحدى البقالات، ونزلت من السيارة وأخذته معها، ثم نزل السائق خلفهما وسحب سكينا، ولم يدر بخلدها أنه كان يقصد زكريا”.
وتابعت الخالة قائلة: “فجأة ألقاه أرضا ونحره بشراسة وهو يردد “الله أكبر، الله أكبر، الموت حق، إكرام الميت دفنه”، ثم حملت أختها ابنها وهو ملطخ بالدماء والمجرم يجري خلفها ويسألها “الولد مات وإلا بعد”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock