غير مصنف

“دشرة” أوّل فيلم تونسي يحقق أرباحا تجارية ويغطي تكاليف انتاجه



بلغ عدد المتفرجين في فيلم دشرة لعبد الحميد بوشناق أكثر من 100 ألف شخص في 17 يوما فقط وهو رقم قياسي للسينما التونسيةبحسب ما أوردته اذاعة “موزاييك”.فيلم دشرة اول فيلم تونسي يحقق أرباحا تجارية ويغطي تكاليف الانتاج.
الفيلم خرج في القاعات ووصل للجمهور العريض دون دعم الدولة أو مستشهرين أو صناديق دعم من تونس او خارجها، وقد تمت كتابة الفيلم وتصويره وعرضه للمشاهدين في أقل من عام وهو وقت قياسي آخر.
كما شارك في مهرجانات عالمية من ضمنها فينيزيا ويقع توزيعه حاليا في عدة دول. 
تجربة سينمائية جديدة في تجربته الأولى في إخراج الأفلام الراوئية الطويلة اختار المخرج الشاب نجل الفنان لطفي بوشناق، عبد الحميد بوشناق رؤية جديدة في السينما التونسية المصنفة ضمن خانة أفلام الرعب في عمل سينمائي بعنوان “دشرة” قدمه في عرض أول مساء أمس الثلاثاء بقاعة الأوبرا بمدينة الثقافة لينطلق في سلسلة عروضه التجارية في قاعات السينما التونسية ابتداء من يوم الأربعاء 23 جانفي الجاري.هذا الفيلم الذي شارك في الدورة الأخيرة لمهرجان البندقية السينمائي، وبعد جولته في عدد من المهرجانات السينمائية الدولية، اعتمد على تقنيات جمالية في الفنون البصرية والضوئية من حيث الشكل الفني الذي تماهى مع طبيعة الطرح في المضمون حيث اجتمعت عناصر الفرجة في فيلم رعب مثير قائم على التشويق وحدة المشاهد في مساره الروائي الذي احتوت أحداثه “دشرة” كإطار مكاني يسوده الغموض والكشف المتدرج لحقائق جريمة قتل قديمة تعود إلى عشرين سنة مضت.تجربة البحث والتحقيق في وقائع جريمة قتل “منجية” التي وجدت مذبوحة على حافة طريق مقفر ومخيف، خاضها مجموعة من الطلبة من معهد الصحافة تم تكليفهم بإعداد تقرير مصور حول هذه الجريمة، ولوجهم إلى “الدشرة” أعلن بداية مسكهم بأولى خيوط الجريمة ورغم خطورة المكان وتواجد كائنات بشرية غريبة الأطوار فيه، إلا أن مجموعة الطلبة أصروا على الدخول في أعماق عالم “الدشرة” وخفاياه.بناء سينمائي متماسك في حركة الأحداث وفي تفاعلات الشخصيات مع غرابة “الدشرة” ووحشيتها لفك لغز مقتل “منجية”، هذا المنهج السينمائي نسج مشاهد مرعبة ومتوترة تستفز قلق وحيرة متابع الفيلم ليخلص المخرج إلى نهاية تدحض كل التوقعات التي تدور بذهن المشاهد. فيلم “دشرة”، تجربة سينمائية جديدة تنضاف إلى المشهد السينمائي التونسي لتنفتح به نحو ضروب أخرى من الأصناف السينمائية العالمية، حيث أثبت عبد الحميد بوشناق أن الشباب قادر على بلورة رؤى سينمائية بمقاييس فنية عالمية ناجحة في صنف أفلام الرعب رغم أن الفيلم تم إنجازه بالإمكانيات الخاصة للمخرج ولم يحظ بدعم من وزارة الشؤون الثقافية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock