أخبار

مستشفى جندوبة : بعد انطلاق الابحاث في قضايا فساد .. اندلاع حريق في مغسلة المستشفي.. من يسعى لطمس الحقيقة..؟  

تمكنت الحماية المدنية بجندوبة اليوم الخميس 7 فيفري 2019 من السيطرة على الحريق اندلع بمغسلة المستشفى الجهوي بالجهة الحق أضرارا بالتجهيزات.
وتم فتح تحقيق في الحادثة لمعرفة أسباب الحريق يذكر ان بعض المعلومات تفيد   بأن الحريق جد على مستوى غرفة الغسيل التي تم إعدادها حديثا في إطار صفقة عمومية بآلاف الدنانير !! 
هل للحريق علاقة بالبحث القضائي الحالي ؟؟ 
يبدو أن بارونات الفساد بدأت تتحرك لطمس الحقيقة !!
هذا وقد سبق ان استدعى قاضي التحقيق الثالث بالمحكمة الابتدائية بجندوبة، الأربعاء الفارط ، ثلاثة عشرة متهما من بينهم خمسة مديرين سابقين للمستشفى الجهوي بجندوبة عملوا بين 2011 و2017 والمدير العام للمحاسبة العمومية والاستخلاص والمراقب الجهوي للمصاريف العمومية بالجهة وعونا صحة يعملون بذات المستشفى وثلاثة مزوّدين وذلك للتحقيق معهم في شبهة اختلاسات أموال عمومية شملت مخبر “الكواشف” أو ما يعرف بـــــ”الرياكتيف” التابع للمستشفى وفق ما أكّده لوات وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية في جندوبة.
يذكر ان مدير المستشفى الجهوي بجندوبة قد تولّى فور تعيينة سنة 2017 إعلام وزيرة الصحة السابقة آنذاك سميرة مرعي التي أحالت بدورها التقرير الواصل إليها على أنظار التفقدية العامة التابعة لوزارة الصحة والتي انتهت إلى الكشف عن جملة من الاخلالات والتجاوزات التي وصفها بعض المطّلعين بالخطيرة وذلك قبل أن توكل إلى إدارة المستشفى رفع شكاية جزائية لممثل النيابة العمومية بذات المحكمة والذي اذن بفتح بحث في شانها وإحالتها على قاضي التحقيق المتعهد.
وانتدب قاضي التحقيق الثالث قبل أن يوجه التهم للماثلين أمامه اليوم عددا من الخبراء المختصين أوكلت لهم مهمة البحث والتقصي في ما نسب للمتهمين من إخلالات خلصوا فيها إلى جملة من الملاحظات تؤكّد وجود اختلاسات مالية طالت الكواشف المخبرية استوجبت إصدار قرار يقضي بحراسة قضائية على الآلات باعتبارها إحدى أهم القرائن المعتمد عليها في التحقيق .
ومن خلال استقراءاته الأوّلية خلص قاضي التحقيق الى ضرورة توسيع التحقيقات لتشمل خمسة مديرين تداولوا على المستشفى الجهوي بجندوبة منذ 2011 و2017 ومن المنتظر أن يشكّل التحقيق استدعاء عدد مماثل من المتهمين المرتبطين بشبهة الاختلاسات المحكمة الابتدائية بجندوبة . وخلال الفترة الممتدة بين 2011 و2017 ناهز حجم الديون المتخلّدة بذمّة المستشفى الجهوي سبعة ملايين ديناروهي مديونية كثيرا ما كانت محل احتجاج عدد من مكوّنات المجتمع المدني ومحور جلسات متواترة عقدت مع عدد من وزراء الصحة.
ومن المنتظر أن يشمل التحقيق حسب مصادر مقرّبة عددا من المديرين الجهويين تولّوا إدارة الصحّة من قبلُ كما الشأن لعدد من متصرّفي ومديري بعض المستشفيات المحلّية في الجهة
 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock