أعلنت الممثلة السامية للإتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية والسياسة الأمنية « فيديريكا موغيريني » ، خلال لقائها بوزير الشؤون الخارجية « خميس الجهيناوى » اليوم الثلاثاء بمقر الوزارة ،عن قرار الإتحاد قرر الترفيع في مبلغ الدعم المالي لتونس ليبلغ 300 مليون أورو سنويا بداية من سنة 2017 إلى غاية سنة 2020 ، وفق ما ورد في بلاغ صادر عن الوزارة.
وشددت « موغيريني » على « أن تونس شريك إستراتيجي للاتحاد ، وأن الاستثمار في حاضرها ومستقبلها وفي مستقبل شبابها، أولوية إستراتيجية لكل مؤسسات الاتحاد » .
كما أبرزت الممثلة السامية للإتحاد الأوروبي تطابق وجهات نظر الطرفين بخصوص الوضع في ليبيا وضرورة العمل على دعم السلم في المتوسط، مشيرة الى أن كل أعضاء الاتحاد الأوروبي يدعمون بالإجماع منح تونس مرتبة الشريك المتميز ويؤيدون دفع الشراكة معها في كل المجالات.
من جهته ، أكد وزير الشؤون الخارجية، أن اللقاء الذي جمعه بـ « موغيريني » ، تناول الإستعدادات للقمة الأولى بين تونس والاتحاد الأوروبي المقرر عقدها ببروكسال يوم غرة ديسمبر 2016، وللمؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد والإستثمار الذي سينعقد بتونس يومي 29 و30 نوفمبر 2016، إضافة إلى الوضع في ليبيا.
وأعرب عن أمله في أن تفضي قمة بروكسال التي سيلقي خلالها رئيس الجمهورية « الباجي قايد السبسي » خطابا ويلتقى رؤساء مؤسسات الإتحاد الأوروبي الثلاث، إلى نتائج ملموسة تؤكد مدى مساندة الاتحاد لتونس، مبينا أن الأفكار التي تقدمت بها تونس لإعطاء مزيد من الدفع للعلاقات الثنائية مع الاتحاد وجدت كل الدعم والمساندة من المفوضة الأوروبية، وفق ذات البلاغ .

شارك معنا
farinnna
منوبة: حجز أكثر من 4 اطنان من الفارينة غير صالحة للاستهلاك ..

اعلنت وزارة الصناعة والتجارة، في بلاغ لها، اليوم الثلاثاء 1 نوفمبر 2016، أن فرق المراقبة الاقتصادية بالادارة الجهوية للتجارة بمنوبة...