قال الارهابي معز الفزاني في اعترافاته، بخصوص مصير الصحفيين نذير القطاري وسفيان الشورابي، أن المعلومات التي لديه تثبت أنهما أعدما.

كما دلّ الفزاني على عناصر إرهابية عادت من بؤر التوتر و لم تتفطن لها الإستخبارات التونسية بينها عنصر تونسي أصيل الجنوب سبق أن سجن في غوانتانام وفق الاعترافات التي نقلتها جريدة الصريح اليوم الاربعاء 11 جانفي 2017.

وأكد أنه لم ينتم إلى تنظيم داعش بل يتبنى فكر تنظيم القاعدة و له علاقات بقيادات داعشية في ليبيا و ساهم في اختطاف طبيب إيطالي.

وقد سلّمت السلطات السودانية يوم 23 ديسمبر “معز الفزاني” المورط في قضايا إرهابية، وذلك بناء على بطاقات الجلب الوطنية والدولية ومناشير التفتيش الصادرة في حقه.

Joumhouria

شارك معنا
Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
belhassen-trabelsi-leila-trabelsi
لم يبقى سوى طلب اعتذار الشعب لبن علي و الطرابلسية

خلال 23 سنة، اي طيلة حكم بن علي، "كنت محراث خدمة".. اما اليوم فـ"أنا بطّال". بقلم: شكري بن عيسى كانت...