تمكّنت وحدات الأمن الوطني التابعة لمنطقة الأمن الوطني بجمّال من ولاية المنستير، من إلقاء القبض على قاتلة زوجها بعد أن سكبت على جسده مادة حارقة في بداية الأسبوع ولاذت بالفرار .

و قد تم تحديد مكان المتهمة التي تحولت إلى مدينة سوسة للاختباء. وتم القبض عليها بعد أن تنقلت الفرقة الأمنية المذكورة إلى مكان اختفائها و داهمت المنزل.

و قد اعترفت هذه الأخيرة بارتكابها هذه الجريمة النكراء في حق زوجها الذي يكبرها بثلاثين سنة، مفيدة أنها تعمدت يوم الواقعة سكب مادة “ديليون ” الحارقة على جسده و هو نائم و أضرمت النار فيه ثم تركته و غادرت المنزل .

وعن أسباب ارتكبها هذه الجريمة صرحت الجانية أن زوجها كان يقوم بتعنيفها و الاعتداء عليها بالضرب في أمكان مختلفة من جسدها كما أنه رفض ان يقوم بتسجيل المنزل باسمها رغم انه سبق و أن وعدها بذلك قبل الزواج .

و يشار أن الزوجين اقترنا منذ سنتين و تبلغ الجانية من العمر 50 سنة، و هي أصيلة سيدي علي بن عون في حين أن زوجها الهالك بالغ من العمر 80 سنة و هو أصيل بني حسان من ولاية المنستير .

وكان قد لفظ أنفاسه ليلة أمس بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بالمنستير رغم محاولات إسعافه .

المصدر : آخر خبر أون لاين


شارك معنا
المنستير : هلاك عريس فى ظروف غامضة و صديقته في قفص الاتهام

تعهدت وحدات الشرطة العدلية بالبحث في وفاة مسترابة لعريس يوم “صباحه” في جهة البقالطة من ولاية المنستير . وشهدت الأبحاث...