أعلن حزب الله اللبناني الحليف القوي للحكومة السورية، النصر في الحرب في سوريا، مشيرا إلى القتال المتبقى مجرد “معارك متفرقة”، حسبما نقلت صحيفة الأخبار اللبنانية اليوم عن حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله.
ويعد تصريح نصر الله أكثر التقديرات إعرابا عن الثقة من قبل الجانب المؤيد للحكومة السورية التي استردت مناطق واسعة من الأراضي في سوريا في تقدم سريع أمام تنظيم داعش.
وفي إشارة إلى خصوم الرئيس السوري بشار الأسد، قال نصر الله “أخفق مسار المشروع الآخر ويريد التفاوض لتحقيق بعض المكاسب”، حسبما نقلت صحيفة الأخبار عنه قوله في اجتماع.
وقال نصر الله،: “انتصرنا في الحرب (في سوريا)…وما تبقى هو معارك متفرقة”.
واستردت القوات الحكومية السورية، مدعومة من روسيا وإيران، العديد من المناطق التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مدن حلب وحمص ودمشق خلال العام الماضي، وتبدو مسيطرة عسكريا في الصراع المستمر في البلاد منذ ستة أعوام.
وأدى وقف إطلاق النار في غرب سوريا، الذي تم التوصل إليه بوساطة روسيا وتركيا وإيران والولايات المتحدة، إلى توفير الكثير من القوات على الجانب الحكومي، مما ساعد في تقدمها في محافظة دير الزور الغنية بالنفط.. وأكد تقدم القوات الموالية للأسد شرقا صوب دير الزور، وهو الأمر الذي كان يعد مستحيلا منذ عامين، موقعه الواثق ومعضلة الدول الغربية التي لا تزال ترغب في ابعاده عن السلطة والتفاوض لانتقال السلطة.
ووصلت القوات الحكومية الأسبوع الماضي إلى مدينة دير الزور، متغلبة على حصار تنظيم داعش لجيب تسيطر عليه القوات الحكومية وقاعدة جوية مجاورة.


شارك معنا
“ناسا” تحذر من خطر محدق سيخرج من قلب الأرض

عندما يتعلق الأمر بالقلق بشأن الأحداث الكارثية الوشيكة، يتبادر إلى الأذهان أن أسوأها سيكون اندلاع حرب عالمية ثالثة. ولكن، وفقا...