بينما ينزح الملايين من ولاية فلوريدا الأمريكية بسبب الإعصار “إرما” وسط حالة الهلع وإعلان الطوارىء، قد يعتقد البعض أن التقاط الصور أو ركوب الأمواج في هذه الأجواء هو ضرب من الخيال، لكن صوراً متداولة عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي، توحي بعكس ذلك تماماً.

في الوقت الذي كان السكان يحاولون الاحتماء داخل الملاجىء بسبب “أسوأ إعصار يضرب فلوريدا منذ عقود”، وجد البعض هذا الحدث فرصة استثنائية قد لا تتكرر فحرصوا على توثيق هذه اللحظات قبل أن تغادرهم العاصفة فيما كان آخرون “يستعرضون عضلاتهم” إما بتحدي الرياح أو بركوب الأمواج.

وضرب إعصار “إرما” الساحل الغربي لولاية فلوريدا بعد أن عصف بمدينة ميامي، بفيضانات عارمة على طول الساحل. وانخفضت درجة الإعصار من الدرجة 3 إلى الدرجة 1، لكن الرياح المصاحبة له مازالت سرعتها تبلغ 137 كيلومترا في الساعة.

وأدى الإعصار إلى انقطاع الكهرباء عن أكثر من 3.4 ملايين منزل في الولاية، كما غرقت أجزاء من مدينة ميامي تحت مياه الأمطار التي بلغ عمقها في بعض المناطق 60 سنتيمترا.





شارك معنا
تحولت الى مدينة أشباح.. إعصار “إرما” المدمر يجتاح ولاية فلوريدا الأمريكية

أدى إعصار "إرما" الذي بدأ باجتياح جنوب شرق ولاية فلوريدا الأمريكية، اليوم الأحد، إلى مصرع ثلاثة أشخاص على الأقل حتى...