اتهمت امرأة عربية زوجها بالاعتداء عليها ركلاً وصفعاً ومحاولة خنقها، فيما أنكر الزوج هذه الاتهامات، أمام محكمة الجنح في دبي.

وقالت الزوجه أن زوجها أقدم على ذلك إثر خلافات زوجية بسبب أنها تصدر صوتا عاليا كالشخير أثناء نومها، كونها حاملاً في الأسبوع الـ20.

وذكرت الزوجة التي تبلغ من العمر 19 عاماً أنها توجّهت إلى النوم كالعادة حين هبّ زوجها البالغ من العمر 39 سنة، من نومه مشتكياً من ارتفاع صوت تنفسها أو ما يعرف بالشخير أثناء النوم.

وقالت: “أنا حامل في الأسبوع الـ20 ومن الطبيعي أن أعاني صعوبة في التنفس، لكنه ظل يشكو صوت تنفسي أثناء النوم، ويوجه لي إهانات قاسية مستخدماً ألفاظاً نابية”، لافتة إلى أنها استيقظت صباح اليوم التالي على ضوضاء عالية تعمد إحداثها لإيقاظها من النوم، وأخذ منها هاتفها بينما كان في طريقه لمغادرة الشقة.

وأضافت أنها أوقفته وطلبت منه أن يسمح لها بمغادرة الشقة لأنها بمفردها ويمكن أن تتعرض لأي أزمة طارئة، ولا يوجد هاتف أرضي في الشقة حتى يمكنها استخدامه في ظل مصادرته هاتفها.

وأشارت الزوجة إلى أن ردّة فعله كانت عنيفة إذ قام بخنقها وصفعها وركلها دون أن يبالي بأنها حامل في الشهر الخامس، فاستمر في ضربها على جميع أجزاء جسدها وصدم رأسها في الحائط، قبل أن يغادر الشقة، لافتة إلى أنها توجهت بعد ذلك إلى مركز الشرطة وحررت بلاغاً ضده.


شارك معنا
بائعة شاي تقتل طفلها حرقا !

أقدمت امرأة على إشعال صالون شقتها، حيث كان ينام طفلها، بزجاجة بنزين، ما أدّى الى وفاته وتفحّم جثته. واتّهمت بائعة...